أظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب ونشر الاربعاء أن باراك أوباما هو الشخصية الأميركية الاكثر اثارة للاعجاب عام 2016، وذلك للسنة التاسعة على التوالي، ليحل أمام دونالد ترامب الذي حقق تقدما مقارنة بالعام 2015.

وبحسب الاستطلاع فإن ترامب الذي حصل على 5 بالمئة من اصوات المستطلعين في 2015، قد حصل هذه السنة على 15 بالمئة من اصواتهم، في حين اختار 22 بالمئة من المستطلعين اوباما.

ونشرت نتائج هذه الدراسة في قوت يسود توتر بين الرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته.

وقال اوباما الاثنين انه “متأكد” من انه كان ليفوز بولاية ثالثة لو ان الدستور يسمح له بالترشح مرة أخرى، وهو ما دحضه ترامب.

واتهم ترامب الأربعاء أوباما بإطلاق “تصريحات نارية” ووضع “عراقيل” تعوق انتقال السلطة.

واستنادا الى الاستطلاع، يتقدم ترامب على البابا فرنسيس (4 بالمئة) وعلى المرشح للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي بيرني ساندرز (2 بالمئة) وعلى القس بيلي غراهام (1 بالمئة).

أجري الاستطلاع في الفترة من 7 الى 11 كانون الاول/ديسمبر وشمل عينة من 1028 شخصا تجاوزوا سن الـ18 ويمثلون الولايات الاميركية الخمسين والعاصمة الفدرالية واشنطن.