اعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الخميس ان روسيا وافقت على ضرورة ان تشارك الولايات المتحدة في المفاوضات بشأن المستقبل السياسي لسوريا والمزمع عقدها في استانا في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال تشاوش اوغلو للصحافيين في جنيف على اثر مؤتمر دولي حول قبرص “يجب بالتأكيد أن تتم دعوة الولايات المتحدة، وهذا ما اتفقنا عليه مع روسيا”.

ومفاوضات السلام التي ترعاها كل من روسيا وإيران وتركيا من المفترض اجراؤها في 23 كانون الثاني/يناير.

وأعلنت روسيا وتركيا عن هذه المفاوضات في استانا، بعد توصلهما الى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في سوريا. وهو أول اتفاق يتم برعاية تركية مباشرة، بعدما كانت الولايات المتحدة شريكة روسيا في اتفاقات سابقة لوقف اطلاق النار لم تصمد.

وشدد تشاوش اوغلو على انه “يجب أن نحافظ على وقف اطلاق النار فهذا ضروري من اجل مفاوضات استانا”، مشيرا الى ان الدعوات الى المفاوضات يجب توجيهها على الارجح الاسبوع المقبل وان واشنطن يجب بالتالي أن تحضرها.

واردف “لا يمكن لأحد ان ينكر دور الولايات المتحدة. وهذا موقف مبدئي بالنسبة الى تركيا”.

واضاف “اولئك الذين ساهموا أو يجب أن يساهموا، من الواجب أن يكونوا هنا، وليس فقط من أجل أن يظهروا في الصورة، أنتم تفهمون ما أريد قوله”، في اشارة الى ان واشنطن لن تكون موجودة في استانا فقط من اجل تسجيل حضورها.

وقال تشاوش اوغلو ان الهدف من هذه المفاوضات “هو التوصل الى حل سياسي يشكل الحل الافضل”.

ويفترض ان تلي محادثات استانا، مفاوضات في جنيف في الثامن من شباط/فبراير برعاية الامم المتحدة.