اعتبر وزير الدفاع التركي الاحد ان على المانيا ان ترفض طلبات اللجوء التي قدمها اربعون جنديا تركيا تابعون لحلف شمال الاطلسي، وذلك في غمرة حملة تطهير واسعة لانقرة اعقبت محاولة الانقلاب في منتصف تموز/يوليو.

والسبت، نقلت مجلة در شبيغل الالمانية وقناة “ايه آر دي” التلفزيونية ان نحو اربعين جنديا تركيا، معظمهم اصحاب رتب عالية ويتمركزون في قواعد للحلف الاطلسي، “تقدموا بطلب لجوء في المانيا”.

وقال الوزير التركي فكري ايسيك في فيديو بثته وكالة انباء الاناضول الحكومية على موقعها “على السلطات والمحاكم الالمانية ان تفكر جيدا في هذا الامر وترفض طلبات” الجنود.

وتوقع ان تبت السلطات الالمانية هذا الامر موضحا انه يعتزم اثارة القضية مع نظيره الالماني خلال مؤتمر للحلف الاطلسي الشهر المقبل.

ونقلت شبيغل و”ايه آر دي” عن العسكريين الاتراك انهم يخشون السجن و”ربما التعرض للتعذيب” اذا عادوا الى بلادهم.

واكد ايسيك ان هؤلاء ضالعون في محاولة الانقلاب، الامر الذي نفوه.

ونشرت تلك المعلومات قبل ايام من زيارة ستقوم بها المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لتركيا في الثاني من شباط/فبراير على وقع توتر بين انقرة وبرلين.