اتهمت الحكومة التركية الاسلامية المحافظة القوات الكردية التي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا بممارسة “تطهير اتني” بحق السكان غير الاكراد.

وقال الناطق باسم الحكومة بولند ارينج في وقت متاخر مساء الاثنين ان “السكان في المناطق التي تتعرض للقصف، تخضع لتطهير اتني من قبل حزب الاتحاد الديموقراطي (ابرز حزب كردي في سوريا) ووحدات حماية الشعب الكردي وكذلك من داعش” اي تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف كما نقلت عنه وكالة الاناضول “نلاحظ على الارض محاولة جارية (من جانب الاكراد) لدفع الشعوب العربية والتركمانية الى المنفى وتطهير (شمال سوريا) عبر استبدالهم بعناصر اخرى”.

واوضح ارينج ان انقرة تخشى ان يحاول اكراد سوريا اقامة منطقة حكم ذاتي على الاراضي السورية على طول الحدود التركية عبر توحيد الكانتونات الثلاثة القائمة، كوباني والجزيرة وعفرين والتي لم يعترف بها نظام دمشق ابدا.

وسيطر المقاتلون الاكراد فجر الثلاثاء بشكل كامل على مدينة تل ابيض السورية على الحدود مع تركيا، بعد طرد اخر مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية منها، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبدأ المقاتلون الاكراد والمسلحون السوريون تقدمهم باتجاه تل ابيض في 11 حزيران/يونيو بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ويشن غارات جوية تستهدف مواقع الجهاديين.

وتقيم وحدات حماية الشعب الكردي علاقات جيدة مع حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا ضد انقرة منذ 1984 وتعتبره السلطات التركية “منظمة ارهابية”.