أ ف ب – بعد أكثر من ثلاث سنوات من الانقسامات والتقلبات أصبحت بريطانيا يوم الجمعة أول دولة تغادر الاتحاد الاوروبي لتنهي بذلك علاقة صاخبة استمرت 47 عاما، في انفصال تاريخي سيحتفل به مناصرو بريكست فيما يثير مشاعر حزن لدى مؤيدي أوروبا.

بعد إرجاء بريكست ثلاث مرات، يرتقب أن تخرج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي عند الساعة 23:00 بتوقيت لندن وتوقيت غرينيتش بعد ثلاث سنوات ونصف السنة على تصويت 52% من البريطانيين لصالح الخروج في استفتاء عام 2016.

لكن هذه النهاية ليست سوى بداية فصل ثان من مسلسل بريكست الطويل، وهو المفاوضات المعقدة حول العلاقات التي ستربط لندن وبروكسل بعد المرحلة الانتقالية التي تنتهي في 31 ديسمبر.

كما ستدخل بريطانيا في مفاوضات موازية مع الحليف الأمريكي التاريخي، بعدما أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حماسة لهذا الانفصال معتبرا انه يشكل آفاقا اقتصادية جديدة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مقتطفات من الخطاب الذي سيلقيه للأمة قبل ساعة من خروج البلاد من الاتحاد الاوروبي، وزعها مكتبه إنها “ليست نهاية، بل بداية. حان الوقت لتجديد حقيقي ولتغيير وطنيّ”.

وجونسون أبرز الشخصيات التي كانت وراء بريكست، والذي انتخب بغالبية كبرى في شهر ديسمبر على أساس وعد بانجاز هذه الخطوة، يرغب في “توحيد” البلاد من أجل التمكن من المضي قدما.

لكن المهمة تبدو صعبة، فقد أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد “يوغوف” أن 30% فقط من مناصري البقاء ضمن الإتحاد الأوروبي قبلوا الانفصال.

جواز سفر أزرق

الجمعة يوم تاريخي لكنه لن يؤدي مباشرة الى تغييرات كبرى ملموسة باستثناء العودة الى جواز السفر الأزرق وليس جواز السفر الأوروبي الخمري اللون وإغلاق وزارة بريكست التي لم يعد لها داع.

ولكي يمر الإنفصال بهدوء ستواصل بريطانيا تطبيق القواعد الأوروبية خلال الفترة الانتقالية.

وقال جيل راتر من مركز الابحاث “معهد الحوكمة” لوكالة فرانس برس إن “بريطانيا تغادر كل المؤسسات السياسية الأوروبية” مضيفا “لكن بالنسبة للناس العاديين والشركات، لا شيء سيتغير”.

لكن هذا لا يمنع أشد انصار الخروج من الاتحاد وفي مقدمهم نايجل فاراج الشخصية الأساسية في بريكست، من الاحتفال بتحقق حلمهم أخيرا. ويعتزمون تنظيم حفل أمام البرلمان.

في المقابل، يعتزم النائب الأوروبي السابق الليبرالي الديموقراطي انطوني هوك رفع لافتة في دوفر بطول 150 مترا تعبر عن محبته لاوروبا وكتب عليها “نحن نحب دائما الاتحاد الاوروبي”.

وفي اسكتلندا المؤيدة لاوروبا وحيث أثار موضوع بريكست النزعات القديمة للاستقلال عن المملكة المتحدة، سيبقى العلم الأوروبي يرفرف فوق البرلمان.

ويشكل تحويل بريكست الى خطوة ملموسة انتصارا لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي نجح حيث فشلت سلفه تيريزا ماي التي خاضت مفاوضات طويلة وصعبة مع الاتحاد الاوروبي ولم تتمكن في اقناع البرلمان بتمرير الاتفاق.

وبعدما أعاد التفاوض على النص في الخريف مع بروكسل، تمكن رئيس بلدية لندن السابق من تمريره في البرلمان في نهاية كانون الثاني/يناير بسبب حصوله على غالبية قوية في البرلمان قبل ان يصادق عليه البرلمان الاوروبي في جلسة كانت مؤثرة جدا للنواب البريطانيين الاوروبيين عند رحيلهم.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الأربعاء “سنحبكم دائما وسنكون دائما قريبين منكم وسنفتقدكم”.

من جهته، أعلن كبير المفاوضين الأوروبيين حول بريكست ميشال بارنييه الذي بات مكلفا المباحثات حول العلاقة المستقبلية مع لندن “أشعر بالأسف لأن تكون اختارت بريطانيا الانعزال بدل التضامن. أنه بالطبع يوم حزين ودراماتيكي. يساهم ذلك في اضعاف الجانبين”.