أطلق الفلسطينيون في شمال قطاع غزة صاروخا باتجاه منطقة أشكلون الساحلية في جنوب إسرائيل فجر الأحد، وفقا لما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش في بيان له إن “الصاروخ انفجر في الهواء”، من دون التسبب بإصابات أو أضرار.

ولم تُسمع صفارات الإنذار لأن الانفجار وقع في مرحلة مبكرة نسبيا للصاروخ في الجو، وفقا للمسؤولين.

وجاءت محاولة الهجوم في خضم تصاعد العنف في القدس والضفة الغربية، حيث أدت التوترات في كثير من الأحيان في السابق إلى توترات في القطاع.

يوم السبت قُتل فلسطينيان على الأقل في اشتباكات مع استمرار الاحتجاجات ضد وضع البوابات الإلكترونية في الحرم القدسي.

وتم وضع البوابات الإلكترونية بعد أن قام ثلاثة مسلحين من مواطني إسرائيل العرب بإطلاق النار على شرطيين إسرائيليين وقتلهما خارج مجمع الحرم القدسي في 14 يوليو مستخدمين أسلحة قاموا بتهريبها إلى داخل الموقع.

أحداث العنف يوم السبت جاءت بعد مقتل ثلاثة فلسطينيين في مواجهات. وقال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن الثلاثة لقوا مصرعهم متأثرين بإصابات بطلقات نارية. وقالت إسرائيل إنها تحقق في التقارير.

ليلة الجمعة، قام مسلح فلسطيني بقتل ثلاثة أفراد عائلة واحدة في هجوم طعن وقع على مائدة عشاء السبت في منزل العائلة في مستوطنة حلميش في الضفة الغربية.