أجرى الجيش الإسرائيلي غارات جوية في قطاع غزة ليلة الأربعاء، ردا على اطلاق صواريخ من القطاع الساحلي في وقت سابق من اليوم وتصعيد التوترات في الأسابيع الأخيرة، قال الجيش.

وأدت صواريخ مضادة للطائرات اطلقت ضد الطائرات الإسرائيلية الى انطلاق صفارات الانذار في بلدتي زيكيم ومفكيعيك، شمال قطاع غزة، والى انطلاق نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، بحسب الجيش.

واصيبت سيدة تبلغ 76 عاما بإصابات خفيفة حتى متوسطة في رأسها وجسدها نتيجة سقوطها اثناء فرارها الى ملجأ في بلدة زيكيم، قال مسعفون.

“هاجمت طائرات حربية اسرائيلية عدة أهداف في مجمع عسكري تابع لحركة حماس الارهابية في شمال قطاع غزة. والهجوم كان ردا على اطلاق صواريخ من قطاع غزة ضد الاراضي الإسرائيلية في وقت سابق من اليوم”، قال الجيش في بيان.

“سوف يستمر الجيش بالعمل ضد محاولات اذية مواطني اسرائيل ويعتبر حركة حماس الإرهابية مسؤولة عما يحدث في قطاع غزة”، قال الجيش.

وفي وقت سابق من الليل، ارسل انذار كاذب آخر – ما يبدو نتج عن اطلاق نيران رشاشات – مئات الإسرائيليين الى الملاجئ جنوب مدينة اشكلون.

وأفادت تقارير اعلامية فلسطينية ان مسلحون في القطاع اطلقوا صواريخ مضادة للطائرات ضد طائرات مسيرة اسرائيلية، ما ادى الى انطلاق انظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية الحساسة.

وتم نشر تصوير للصواريخ المضادة للطائرات في شبكات التواصل الاجتماعي الفلسطينية، كما أيضا فيديو يظهر صاروخ قبة حديدية اعتراضي ينفجر في الهواء. وتقوم الصواريخ الاعتراضية بتدمير نفسها في حال الانذار الكاذب، حيث لا يوجد صاروخ لإسقاطه.

ولحظات قبل الصافرات، أفادت تقارير اعلامية فلسطينية أن سلاح الجو الإسرائيلي بدأ قصف مواقع تابعة لحماس في انحاء قطاع غزة.

وأفادت وكالات انباء في القطاع أن طائرات اسرائيلية استهدفت مواقع في مدينة خانيونس في جنوب القطاع، و”موقع اشكلون” التابع لحماس – الذي تستخدمه الحركة لإطلاق الصواريخ ضد المدينة الإسرائيلية التي تحمل هذا الاسم – في بيت لاهيا، في شمال القطاع.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي على مواقع غاراته.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، أطلقت ثلاث صواريخ باتجاه بلدات إسرائيلية شمال قطاع غزة، في قال الجيش، وفي يوم الثلاثاء، اطلقت صواريخ على مدينتي أشكلون وأشدود، واعترض نظام القبة الحديدية لدفاع الصاروخي كليهما.

وسقط أحد الصواريخ في بلدة إسرائيلية، مما تسبب بوقوع أضرار لأحد المنازل، ويبدو أن الصاروخين الآخرين سقطا في أراض مفتوحة، بدون وقوع اصابات او اضرار.

ردا على اطلاق الصواريخ، استهدف الجيش الإسرائيلي موقعين تابعين لحركة حماس في شمال غزة.

وقال الجيش في بيان إن “دبابة إسرائيلية استهدفت موقعين تابعين لحركة حماس الإرهابية في شمال قطاع غزة. هذا الهجوم نُفذ ردا على إطلاق صواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية”.

وقالت وزارة الصحة التابعة لحماس في غزة إنه لم تكن هناك إصابات في صفوف الفلسطينيين بالغارات الجوية.

وفي ساعات الفجر صباح الاربعاء، قصفت طائرات اسرائيلية 15 هدفا تابعا لحركة حماس، التي تحكم قطاع غزة، ردا على اطلاق الصواريخ ضد اشدود واشكلون، بحسب الجيش.

يوم السبت حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حماس من أن إسرائيل سترد بقوة على أي محاولة للمس بمواطني إسرائيل أو جنودها، في أعقاب يومين من الأحداث العنيفة على حدود غزة وبالقرب منها.