اطلق الكنيست جلسة ماراثونية لعدة ايام في ساعات الصباح الباكر يوم الثلاثاء، مع محاولة مشرعو المعارضة تعويق التصويت على مشروع قانون جدلي يحظر الشرطة من تقديم توصيات حول تهم جنائية.

وبدأت الجلسة حوالي الساعة الثالثة مساء، وتبادل المشرعون الحديث امام القاعة الشبه فارغة بمحاولة لتأجيل التصويت النهائي على ما يسمى بمشروع “قانون توصيات الشرطة“، الذي تم انتقاده كمحاولة لحماية المسؤولين الفاسدين، بما يشمل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ووفقا لموقع الكنيست، كان 23 من أصل 120 اعضاء الكنيست متواجدين في النقاش على الساعة 4:30 صباحا.

ويمكن أن يستمر النقاش حتى ثلاثة ايام، بحسب قناة “حداشوت” الإخبارية.

وترقبا للجلسة البرلمانية التي يتوقع ان تستمر عدة أيام، تم الغاء اجتماعات لجان الكنيست صباح الثلاثاء، بينما تعهد مشرعو المعارضة لتعويق المصادقة على القانون بقدر الامكان.

وفي وقت سابق من اليوم، دان قادة المعارضة قانون التوصيات، الذي يحظر الشرطة من اصدار توصيات حول وجود ادلة كافية لتقديم لوائح اتهام ضد مسؤولين حكوميين، عند انتهاء التحقيق وتقديم القضية الى المدعين.

وينص المشروع، الذي قدمه عضو الكنيست من حزب (الليكود) دافيد امسلم، انه يمكن للمستشار القضائي، المدعي العام، أو أي مدعي اخر طلب رأي الشرطة حول الأدلة، في حال الضرورة.

ولا ينطبق القانون المقترح على القضايا الجارية، بما يشمل التحقيقات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الائتلاف السابق دافيد امسلم.

وبدأت الجلسة بانتقاد امسلم رئيس حزب (يش عتيد) يئير لبيد، كأكثر “شخص فاسد” لقيامه بالعديد من الزيارات الى الخارج. قائلا: “السفر من عاصمة الى عاصمة لطيف، ولكنه ليس الهدف”.

وبقي امسلم، الذي بدا انه متعبا، لسماع مسرعي المعارضة ينتقدون مشروع قانونه والإدعاء بأن الحكومة فاسدة.

وخلال جلسة حزبه الأسبوعية، وصف لبيد القانون بـ”البغيض”.

زعيم حزب يش عتيد يائير لبيد يقود اجتماع حزب يش عتيد في الكنيست، 25 ديسمبر 2017 (Miriam Alster/Flash90)

“إنه بغيض لأنه يأخذ الديمقراطية الإسرائيلية ويلويها من أجل احتياجات شخص واحد”، قال، على ما يبدو بإشارة الى نتنياهو. وأضاف أن المشروع حول الكنيست الى “سيرك فساد مخزي”.

“انهم يجيدون الفساد”، قال لبيد، متحدثا عن الائتلاف، مشيدا بسخرية بـ”نجاعة” الحكومة الاستثنائية في المصادقة على القانون.

ووصف رئيس حزب (العمل) آفي غاباي المشروع بـ”قانون ضد الجماهير تماما ولصالح منظمات اجرامية ومسؤولين فاسدين”.

وأصدرت قائمته، المعسكر الصهيوني، المؤلفة من حزب (العمل) و(هاتنوعا)، نداء للجماهير لإرسال معارضتهم للمشروع كي يتم قراءتها في الكنيست من قبل اعضاء القائمة.

“سوف تبدأ 45 ساعة من النقاش قريبا. نطلب منكم توصيل الرسالة”، غردت عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني ياعيل كوهن بران.

ويأتي التصويت النهائي على المشروع بينما تتهيأ الشرطة لإصدار توصياتها بخصوص قضيتي الفساد ضد نتنياهو.

ويشتبه رئيس الوزراء بتلقي هدايا ثمينة من قبل معارف أثرياء وعقد صفقة مقايضة مفترضة مع مالك صحيفة مقابل تغطية ايجابية اكثر. وانه ينفي ارتكابه أي مخالفة.