غادرت أولى الحافلات وسيارات الاسعاف التي تقل جرحى ومدنيين من آخر جيب في شرق حلب تسيطر عليه الفصائل المعارضة في المدينة، وفق ما افادت صحافية في وكالة فرانس برس قرب معبر الراموسة عند اطراف حلب الجنوبية.

وشاهد فريق فرانس برس سيارات الاسعاف التي تقل الجرحى وخلفها الحافلات الخضراء اللون وعلى متنها مدنيون تتحرك من منطقة العامرية في جنوب شرق حلب لتعبر منطقة الراموسة باتجاه مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حلب الغربي.

وتقود القافلة سيارات تابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر السوري.

وقالت المتحدثة باسم الصليب الاحمر الدولي في سوريا انجي صدقي لفرانس برس ان “13 سيارة اسعاف و20 حافلة تقل جرحى ومدنيين قطعت خطوط التماس وهي متجهة حاليا الى ريف حلب الغربي”.

وافادت بانه “يتوقع خروج حوالى 200 جريح مدني اليوم على دفعات”.

وافاد مراسل فرانس برس في بلدة خان العسل في ريف حلب الغربي ان عشرات سيارات الاسعاف تنتظر في المكان لاستقبال الدفعة الاولى من الجرحى.

ويأتي ذلك في اطار اتفاق تم التوصل اليه برعاية تركية روسية لاجلاء مقاتلي المعارضة ومدنيين من آخر المناطق التي تسيطر عليها الفصائل في شرق حلب، اثر هجوم واسع لقوات النظام السوري ضد الاحياء الشرقية استمر شهرا.

وافاد مراسل فرانس برس في منطقة تجمع المغادرين في العامرية في جنوب شرق حلب ان الحافلات كانت مليئة بالمدنيين حتى ان هناك اشخاص جلسوا على ارض الباصات وآخرون وقفوا داخلها نتيجة الزحمة الكبيرة.

واشار الى ان اعدادا هائلة لا تزال تنتظر دورها.