أعلن سناتور اميركي الخميس ان عمر متين نشر الاحد اثناء تنفيذه المجزرة في ملهى ليلي للمثليين في اورلاندو رسائل جهادية على حسابه على موقع فيسبوك، مشيرا الى ان المحققين يسعون للحصول على مزيد من المعلومات عن انشطته وحساباته عبر الموقع.

وقال رئيس لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ السناتور رون جونسون لشبكة “سي ان ان” انه ارسل الاربعاء رسالة الى مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربرغ يطالب فيها الموقع بتزويد المحققين بمعلومات تتعلق بخمسة حسابات كان متين يستخدمها على ما يبدو.

واضاف ان اعضاء اللجنة يريدون ايضا ان يعرفوا ما اذا كان بالامكان القيام باجراء وقائي عن طريق مراقبة حسابات اشخاص مشابهين لمتين “في محاولة لمنع وقوع هكذا مآس”.

وأكد جونسون ان “من واجبنا ان نرى ماذا حصل وماذا يمكن القيام به لمنع هذا الامر من ان يتكرر في المستقبل”.

وفي رسالته الى زوكربرغ اوضح السناتور ان متين نشر عبر فيسبوك، اثناء تنفيذه المجزرة، رسالة يعلن فيها ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية واخرى يطالب فيها “اميركا وروسيا بوقف قصفهما لتنظيم الدولة الاسلامية”.

وأضاف ان متين، وهو اميركي من اصل افغاني قتل في تبادل لاطلاق النار مع الشرطة اثناء الاعتداء، نشر عبر فيسبوك ايضا رسالة يؤكد فيها ان “المسلمين الحقيقيين لن يقبلوا ابدا طرق الغرب المقيتة” وانه “خلال الايام المقبلة ستكون هناك هجمات اخرى لتنظيم الدولة الاسلامية في الولايات المتحدة”.

وبحسب الرسالة فان متين بحث ايضا عبر الانترنت اثناء تنفيذه المجزرة عن معلومات تتعلق بالتغطية الاعلامية لهجومه، وذلك عبر ادخاله كلمات مفتاحية مثل “بالس اورلاندو” (اسم الملهى الليلي) و”اطلاق نار”.