تم إلغاء معرض فني في بيتسبورغ يضم أعمال فنانين إسرائيليين وفلسطينيين وأمريكيين بعد انسحاب الفنانين الفلسطينيين من المعرض رغم موافقة الإسرائيليين على الانسحاب.

وكان “مواقع من الممر: حدود وجدران ومواطنة”، والذي كان مقررا أن يُقام في متحف “ماتريس فاكتوري” في بيتسبورغ من 1 يونيو إلى 27 يوليو، تتويجا لمشروع ملوتيميديا بدأ به الفنانون قبل سنة، وفقا لما ذكرته صحيفة “جويش كرونيكل”.

وانسحب الفنانون الفلسطينيون من المعرض في 29 مايو، بعد يوم من الغاء الفنانين الأسرائيليين- عمانويل ويتسهوم ودرور يارون وإيتمار جوباني- مشاركتهم لتمكين الفلسطينيين من مواصلة مشاركتهم وحمايتهم من تهديدات وانتقادات وجهت إليهم على صفحة فيسبوك باللغة العربية، كما قالت تافيا لافوليت، المنسقة المستقلة للمعرض، للصحيفة.

وقالت لافوليت أن استعمال الكلمات “تعاون” و”حوار” لوصف المعرض هي التي أثارت الإنتقادات، لإن لهذه الكلمات معان مختلفة في عالم الفن والسياسة.

وقالت لافوليت للصحيفة، “قال الفنانون الفلسطينيون، ’لا يمكننا أن نكون في هذا المعرض’، لذلك قام الإسرائيليون بالانسحاب”، وأضافت، “كانت كل الفكرة وراء المشروع هي التحرك ما وراء الخطاب السياسي. ولكن علينا حماية الفنانين الفلسطينيين. انسحاب الفنانين الأسرائيليين يدل على نزاهتهم”.

وكان الفنانون قد سافروا في العام الماضي إلى الضفة الغربية.

وألقى أحد الفنانين الفلسطينيين، محمد مسلم، على الفيسبوك باللوم على “اللوبي اليهودي” في المدينة بإلغاء المعرض.

وكتب مسلم بالعربية، “وضحت الصورة لنا بأن ما اعتقدناه انتصاراً بإخراج الإسرائيليين من المعرض سيتم توظيفه إعلامياً ضدنا كفنانين فلسطينيين وبكل قوة.. بدواعي تسامحهم وإختلاق قصص وهمية.. ولدواعي تطور الموقف طالبنا فورا إدارة المتحف ليس فقط بانسحابنا، وهو أمر يسير. خوفاً من إستمرار المعرض بمشاركة فنانين إسرائيليين وأمريكان، وسوف تتوالى روايات وأكاذيب الإعلام الصهيوني في الولاية. ولكن طالبنا بقوة بإلغاء النشاط كلياً.وإستعدادنا للتعاون لاحقاً في أي نشاط بدون أي مشاركة إسرائيلية”.

في أعقاب انسحاب الفنانين، نشر رعاة المعرض “ماترس فاكتوري” و”بيتسبورغ فيلم ميكرز” اعتذار جاء فيه: “تم إلغاء معرض ’حودو وجدران ومواطنة’. سحب الفنانون الفلسطينيون بشار الحروب ومنال محاميد وحمد مسلم مشاركتهم”.

“يرغب [ماترس فاكتوري] [وبيتسبورغ فيلم ميكرز] ومنسقة المعرض الضيفة تافيا لافوليت القيام باعتذار علني لجميع الفلسطينيين في كل مكان بسبب سوء فهم هذا المعرض”.

لم يقدم المعرض أي اعتذار للفنانين الاسرائيليين.