أ ف ب – غداة مناظرة تلفزيونية اتسمت بحدة غير مألوفة، انتهت حملة الإنتخابات الفرنسية بأجواء مشحونة، مع تقديم إيمانويل ماكرون الخميس شكوى بعد شائعات عن حساب خارجي واستقبال صاخب لكلا المرشحين.

وشاركت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن بتجمعها الإنتخابي الأخير، في قرية شمالية صغيرة، حيث عبأت مؤيديها بالقول إن “فرنسا لا يمكنها الانتظار أكثر. فرنسا لا يمكنها أن تسمح بالإنتظار خمسة أعوام أخرى لترفع رأسها”.

وفي وقت سابق، تعرضت لوبن التي تصف نفسها على أنها “مرشحة الشعب”، للرشق بالبيض من قبل متظاهرين غاضبين لدى وصولها إلى شركة ملاحة في بلدة دول دي بريتاني (غرب)، هاتفين “فليخرج الفاشيون”.

وفي حال فوزها، أكدت لوبن في مقابلة مع “لا بروفانس” ستنشر الجمعة، ستبحث “عن أشخاص في كل مكان تتواجد فيه المهارات”.

ومع مواصلته تصدر استطلاعات الرأي عشية انتهاء الحملة الإنتخابية، تعهد مرشح الوسط المؤيد لأوروبا، الذي حاز دعم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بـ”الحفاظ على وعد التجديد حتى النهاية”، خلال تجمع أخير له في ألبي (جنوب غرب) أمام نحو أربعة آلاف مؤيد أكد لهم أنه سمع “الغضب الموجود لدى الشعب”.

ولدى وصوله إلى ألبي، واجه ماكرون نحو خمسين نقابيا حيال قانون مثير للجدل يحرر عقود العمل، كان رفض إلغاءه في حال فوزه.

على مقلب آخر، قدم ماكرون شكوى ضد مجهول بتهمة “نشر أخبار كاذبة”، إثر تلميحات أطلقتها منافسته خلال مناظرتهما عن إمكانية امتلاكه لـ”حساب خارجي في جزر الباهاماس”.

وفتحت النيابة العامة الباريسية تحقيقا أوليا على الفور.

وكان هذا الإتهام واحدا من هجمات عدة شنتها مرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبن خلال المناظرة مساء الأربعاء.

وبلغت المناظرة التلفزيونية التي تابعها 16,5 مليون فرنسي، وهي الفرصة الأخيرة لإقناع المترددين الكثر، مستوى غير مسبوق من التوتر. فقد اتهمت لوبن ماكرون بأنه يؤيد “العولمة المتوحشة”، اما ماكرون المؤيد للإتحاد الأوروبي، فاتهمها بـ”الكراهية” و”التزوير” و”الأكاذيب”.

وكتبت صحيفة “لوفيغارو” المحافظة، أنه “من الصعب أن نصف حفلة الملاكمة مساء امس بأنها مناظرة”، اما “لوموند” فأعربت عن اسفها “للنقاش الحاد والعنيف من كلا الطرفين”. وأبدت صحيفة “لو باريزيان” اسفها “لأن الخواء ما زال مهيمنا على خلفية برنامجي” المرشحين.

وأفاد استطلاع للرأي أجري بعد المناظرة، أن ثلثي المشاهدين وجدوا أن الوسطي ماكرون هو الأكثر اقناعا، في حين نالت زعيمة اليمين المتطرف تاييد الثلث الآخر.

ورأت لوبن (48 عاما) الخميس أن الحرب الكلامية “ادت الى اضطراب الإعراف”. وقالت: “كان من الأهمية بمكان إيقاظ الفرنسيين” و”تمزيق الستار” للتأكيد ان ماكرون ليس “رجلا جديدا” لكنه “يخرج من حكومة فرنسوا هولاند”، الرئيس الإشتراكي غير الشعبي المنتهية ولايته، كما قالت.

واعتبرت لوبن في تصريح لتلفزيون “بي.اف.ام” “انها المرة الأولى التي تجرى فيها فعلا مناظرة بين شخصين يعبران عن وجهة نظر متناقضة الى حد كبير حول المشروع الذي يتعين تطبيقه”.

مواجهة الأكاذيب

واعتبر والد المرشحة اليمينية المتطرفة أن ابنته لم تكن “في مستوى الحدث” خلال المناظرة التلفزيونية.

وقال جان ماري لوبن: “دائما أرغب برؤية بطلتي تحقق فوزا سهلا”.

إلا أن زعيمة الجبهة الوطنية التي طردت والدها من الحزب عام 2015، “لربما لم تكن في مستوى الحدث” على حد تعبير والدها.

وعندما وصل جان ماري إلى النهائيات في انتخابات عام 2002، رفض منافسه حينها جاك شيراك إجراء مناظرة معه خوفا من “تطبيع الكراهية وعدم التسامح”.

وردا على جميع الذين نصحوه بعدم إجراء مناظرة مع اليمين المتطرف، على غرار ما قرر شيراك، قال ماكرون (39 عاما) أنه من الضروري “اجراء مناظرة” مع حزب الجبهة الوطنية، “حتى لو لطخنا انفسنا قليلا”.

وأضاف ماكرون، هذا المبتدىء بالسياسة الذي يقوم بحملته الإنتخابية الأولى مع حركة “الى الأمام”! التي ليست من “اليمين او اليسار” وكان اطلقها قبل حوالى العام “لا نتمكن من قتل كل الأكاذيب، لكن بعضا منها”.

وفي المعسكر اليساري، أشاد كثيرون، على غرار رئيس الوزراء الإشتراكي السابق مانويل فالس، بأدائه حيال “الشتائم والعنف والاكاذيب”، وبدعوته “الذين ما زالوا مترددين، ولا يعطون تعليمات بين الورقة البيضاء والإمتناع عن التصويت ولوبن” الى تحمل “مسؤولياتهم”.

وهذا الإنتقاد موجه الى ناشطي اليسار المعادي لليبرالية الذي يقوده جان-لوك ميلانشون، وترفض اكثرية منهم الاختيار بين “الطاعون والكوليرا”.

وترديدا لصدى هذه التحفظات، اعتبر المتحدث بإسم “المتمردون” الذين يتزعمهم اليكسيس كوربيير، الخميس أن المناظرة التلفزيونية “لم تؤد الى تحريك الخطوط”.