انتقد فريق كرة قدم عربي يوم الأحد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لنشره خبرا كاذبا كما يبدو على مواقع التواصل الاجتماعي يزعم أن مشجعي النادي أطلقوا صافرات وصيحات إستهجان خلال دقيقة صمت وقفها اللاعبون على أرواح 10 فتية لقوا مصرعهم في فيضانات. متحدث بإسم الفريق قال إن رئيس الورزاء يدوس على مشاعر العائلات الثكلى ويحاول تقسيم المجتمع الإسرائيلي.

وأكدت إدارة الدوري وأعضاء من الفريق المنافس جميعهم على عدم قيام مشجعي “اتحاد أبناء سخنين” بالإزعاج خلال دقيقة الصمت قبل المبارة التي أقيمت في ملعب الفريق.

ولقي عشرة فتية إسرائيلين من مدرسة متخصصة بتأهيل أبناء الشبيبة للخدمة العسكرية مصرعهم بعد أن جرفتهم مياه سيول مفاجئة خلال نزهة قاموا بها في واد صحراوي.

ونشر نتنياهو على صفحته على فيسبوك خبرا من موقع “القناة 7” الإخباري اليميني زعم إن مشجعي أبناء سخنين أطلقوا صافرات إستهجان خلال دقيقة الصمت التي وقفها اللاعبون في مباراة الفريق ضد فريق “هبوعيل رعنانا”، الذي فاز بنتجية 3-1.

وأرفق نتنياهو الخبر بتعليق كتب فيه “وصمة عار.. أتوقع من قادة الجماهير، يهودا وغير يهود، التنديد بقوة بهذه التصرف المحرج”.

متحدث بإسم أبناء سخنين قال في رد له إن نتنياهو يحاول متعمدا زرع الفتنة داخل المجتمع الإسرائيلي من خلال نشر مزاعم تحريضية.

وقال المتحدث بإسم النادي في بيان “من المقلق للغاية أن يسارع رئيس الوزراء إلى الرد على أكاذيب والرد على أولئك الذين يسعون إلى نشر الإساءات والأكاذيب. من المقلق أن رئيس الوزراء المحترم قرر الدوس على ألم العائلات لغرض تقسيم المجتمع الإسرائيلي”.

صورة توضيحية: مشجعي أبناء سخين خلال مباراة لكرة القدم، 10 فبراير، 2013. (Flash90)

وأضاف المتحدث في البيان “كان من المناسب أن يقوم رئيس الوزراء المحترم بالوقوف إلى جانب الحقيقية قبل رده المتسرع على أولئك الذين يقومون بتقويض إسرائيل، والمقصود بذلك أولئك الذين يقومون بنشر الأخبار الكاذبة”.

ونقل تقرير عن لاعب هبوعيل رعنانا قوله إن معظم الحاضرين في الملعب احترموا دقيقة الصمت، باستثناء بضعة أطفال جلسوا في أعلى المدرجات ولم يكونوا على دراية بما يجري.

في وقت لاحق قالت إدارة الدوري الممتاز الإسرائيلي إنها لم تجد أي دليل على وجود سلوك غير لائق خلال دقيقة الصمت، بحسب ما نقلته القناة العاشرة.

وقال المتحدث باسم الدوري “بعد قيامنا بفحص دقيق” شمل مقاطع فيديو من المباراة، وتقرير الحكم، ومحادثات مع أولئك الذين حضروا في الملعب، لم نتوصل إلى أي مؤشر على وجود صيحات استهجان أو حتى أقل من ذلك تدل على ’سلوك جامح’ أو أي تعبير عن الفرح خلال دقيقة الصمت على أرواح قتلى الفيضانات”.

عضو الكنيست من المعارضة عوفر شيلح من حزب “يش عتيد” المعارض انتقد رئيس الوزراء لنشره الخبر.

وقال: “قامت رابطة [كرة القدم] بالتحقق من الفيديو والمدرب ومالكي رعنانا – جميعهم قالوا إن ذلك لم يحدث مطلقا. ومن يقفز بهدف التحريض باستخدام شائعة لا أساس لها؟ رئيس الوزراء طبعا. منذ متى منعت الحقيقة بيبي [نتنياهو] من التحريض والتقسيم؟”

خلال انتخابات 2015 أثار نتنياهو انتقادات حادة ضده بعد أن نشر مقطع فيديو في يوم الانتخابات حث فيه الناخبين اليهود على الإدلاء بأصواتهم محذرا إياهم من أن “العرب يتوجهون بكميات كبيرة للتصويت”.