اعلنت البحرية الايطالية في بيان انتشال رفات اكثر من 200 شخص حتى اليوم من السفينة التي اخرجتها اخيرا البحرية الايطالية من قاع البحر، بعد اكثر من عام على غرقها وعلى متنها مئات من المهاجرين.

واضاف البيان ان “فرق الاطفاء انتشلت حتى اليوم 217 جثة. واجريت من جهة اخرى 52 عملية تشريح، وبدأت الشرطة الجنائية المعاينات القضائية”.

وكانت السفينة التي انطلقت ليل 18 – 19 نيسان/ابريل 2015 من ليبيا قد غرقت بعد اصطدامها بسفينة شحن برتغالية اتت لنجدتها. ولم ينج سوى 28 شخصا قالوا ان عددهم كان اكثر من 800 في السفينة لدى انطلاقها.

وقد انتشلت البحرية الايطالية عن عمق 370 مترا حطام السفينة التي كانت ضحية أسوأ حادث غرق في البحر المتوسط منذ عقود، ونقلته الى موقع أعد خصيصا لهذه الغاية بالقرب من قاعدة للحلف الاطلسي في اوغوستا بصقلية.

واوضح البيان ان “حوالى 150 شخصا يشاركون في العمليات يوميا”.

وبالاضافة الى جثث الخمسين ضحية التي انتشلت يوم وقوع الكارثة، انتشلت البحرية اكثر من 169 جثة من بين حطام السفينة وحولها.

ومنذ 2014، لقي اكثر من 10 الاف مهاجر مصرعهم او اعتبروا في عداد المفقودين، ومعظمهم في البحر المتوسط، لدى محاولتهم الوصول بحرا الى اوروبا، كما تقول المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين.