تم انتشال جثمان ثالث من حطام موقف السيارات المنهار في حي رمات هحيال في تل أبيب صباح الثلاثاء، بينما تستمر طواقم الطوارئ بالبحث عن عمال البناء الذين يعتقد أنهم عالقين تحت الأنقاض.

ولم يظهر الرجل البالغ (30 عاما) أي إشارات حياة عندما عثرت عليه طواقم البحث والإنقاذ، حوالي 24 ساعة بعد انهيار المبنى المكون من أربعة طوابق. وأعلن مسعفو نجمة داود الحمراء عن وفاته في ساحة الحادث، قال ناطق بإسم خدمة الإسعاف.

وكان الرجل واحدا من أربعة عمال البناء الذين لم يتم العثور عليهم حتى صباح الثلاثاء. وتم الكشف أنهما اسرائيليان من مدينة عكا الشماليةـ وفلسطينيان.

ويبدو أن عمال الإنقاذ عثروا على رجل عالق آخر، ولكنهم قالوا أنهم لا يعتقدون بأنه على قيد الحياة، بحسب بيان للشرطة.

وأصيب 20 شخصا على الأقل عندما انهار المبنى صباح الاثنين. وتم الكشف أن أحد القتلى هو مواطن أوكراني يبلغ (28 عاما).

وتم انتشال خمسة أشخاص على قيد الحياة من الحطام مساء الإثنين، بما وصفه الجيش كعملية بحث وانقاذ “حيوية”. ولا زال 400 جندي من قيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي يعملون في الموقع الثلاثاء، قال ناطق بإسم الجيش.

وتعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو صباح الثلاثاء، بعد زيارته الموقع مساء الإثنين، أن يخصص جميع الموارد الممكنة من أجل العثور على عمال البناء المفقودين. “لا يزال هناك أشخاص تحت الركام، ونحن نبذل كل جهد ممكن ولن نتنازل عن أحد وسنصل لهم جميعا”، قال أثناء مغادرته اسرائيل إلى زيارة مدتها يومين الى هولندا.

أول 24 ساعة بعد انهيار مبنى، ما يصفه عمال الإغاثة بـ”اليوم الذهبي”، تعتبر الأهم من أجل امكانية انتشال العالقين على قيد الحياة. وقال دودي مزراحي، قائد وحدة البحث والإنقاذ في القيادة، ان عمليات البحث والانقاذ قد تستمر لأيام، ولكن “احتمال العثور على أي أحد على قيد الحياة” تتقلص مع مرور الساعات.

مندوبون من وحدة البحث والانقاذ في قيادة الجبهة الداخلية يتحدثون مع مدير قسم الاطفاء المحلي ايال كاسبي في مكان انهيار موقع بناء بحب رمات هحيال في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (IDF Spokesperson's Unit)

مندوبون من وحدة البحث والانقاذ في قيادة الجبهة الداخلية يتحدثون مع مدير قسم الاطفاء المحلي ايال كاسبي في مكان انهيار موقع بناء بحب رمات هحيال في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

وقد تم التواصل مع العالقين خلال يوم الإثنين، ولكنه انقطع منذ ساعات بعد الظهر، وفقا للسلطات.

وقالت شقيقة رسلان ايسكوف، أحد عمال البناء من عكا، انها لا زالت تأمل أن يتم العثور على شقيقها على قيد الحياة. “لا زلنا نصلي من أجله”، قالت للقناة الثانية.

وتم التقاط لحظة انهيار موقف السيارات من قبل كاميرا مراقبة اظهرت انهيار الأرض وصعود غيمة غبار فجأة.

وفرض المحققون أمر حظر نشر تفاصيل التحقيق في اسباب الإنهيار، ولكن قال عمال أنهم شعروا بإرتجاجات في الساعات السابقة للحادث.

وتم نقل الضحايا إلى بضعة مستشفيات مجاورة، من ضمنها إيخيلوف وبيلينسون وتل هشومر وأسوتا، القريب من موقع الحادث.

وقامت المستشفيات بفتح خط الطوارئ الساخن – على الرقم 1255133 من أي خط هاتف إسرائيلي – لتوجه العائلات المعنية بالاطمئنان على أقاربها.