انتحر طبيب جراحة تجميلية في أحد اكبر المستشفيات في اسرائيل داخل غرفة عمليات يوم الثلاثاء.

وكان الطبيب اليكس بارازوفسكي مدير قسم الجراحة التجميلية ووحدة ترميم الثدي في مركز سوروكا الطبي.

وعلق نفسه في إحدى غرف عمليات قسمه بعد اتمامه آخر عملية جراحية في اليوم. وترك رسالة مفصلة يلوم فيها الإتحاد الطبي الإسرائيلي على قراره بالإنتحار.

وكان هناك خلاف جاري بين بارازوفسكي واللجنة العلمية في الإتحاد المهني حول طلبها المفترض لتعيين طبيب آخر للإشراف على انباط قسمه بالمعايير المشددة لتدريب الأطباء.

وكان هناك خلاف مؤخرا بين بارازوفسكي واللجنة العلمية أدى الى رفض اللجنة تمكينه تدريب اطباء آخرين. وقال في الرسالة أنه استصعب التعامل مع الضغوطات الناتجة عن جدول عملياته بالإضافة الى تدريب الاطباء.

وكان بارازوفسكي طبيب بارز، وكتب العديد من المقالات العلمية وكان عضوا في لجنة القبول لكلية الطب في جامعة بن غوريون، حيث كان يدرّس أيضا. وتعلم الطب في جامعة اوزبكستان الوطنية في تاشكت، وبعدها تخصص بالجراحة التجميلية في سوروكا، وتابع دراساته في نوتينغهام، بريطانيا.

وأصدر الإتحاد الطبي الإسرائيلي بيانا يوم الأربعاء عبر فيه عن “الصدمة والحزن الشديد” من وفاة بارازوفسكي وقدم “التعازي للعائلة”.

وأعلن مركز سوروكا في بيان أن المستشفى والطاقم “مصدومين ومتألمين من وفاة د. اليكس بارازوفسكي. نشارك حزن العائلة الشديد، ونعانق طاقم القسم. قدرنا د. بارازوفسكي كطبيب وكشخص، وعنايته بمرضانا في النقب. سوف توفر ادارة المستشفى المساعدة للعائلة ولطاقمنا بحسب الحاجة”.

وقال مئير كوهن، رئيس الاتحاد الإسرائيلي للجراحة التجميلية: “نود توصيل عناق حار للعائلة ونشاركهم الحزن الشديد على هذه الخسارة الفظيعة. بارازوفسكي كان شخصا رائعا، مدير قسم وطبيب مخلص”.