كشفت السلطات البلجيكية الاربعاء ان الشقيقين اللذان استأجرا شقة لها علاقة بالمشتبهين في اعتداءات باريس هم الانتحاريين اللذان نفذا الهجوم الانتحاري في مطار بروكسل الثلاثاء، ما ادى الى مقتل 10 اشخاص، بحسب الاعلام البلجيكي.

وغداة اسوأ اعتداءات تشهدها بلجيكا مع ثلاثة تفجيرات ادت الى مقتل حوالى 30 شخصا واصابة 250 بجروح وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية، افادت شبكتان تلفزيونيتان ان الانتحاريين هما خالد وابراهم البكراوي.

واطلقت السلطات البلجيكية حملة مطاردة بعدما عممت صور كاميرات المراقبة التي يظهر فيها ثلاثة “مشتبه بهم” وهم يدفعون عربات نقل الامتعة في المطار. وقتل اثنان منهم في التفجيرات الانتحارية فيما الثالث الذي لم تنفجر العبوة التي كان ينقلها، والذي يرتدي سترة وقميصا فاتح اللون ونظارات ويعتمر قبعة، لا يزال هاربا.

وقالت وسائل اعلام بلجيكية الاربعاء بأنه نجم العشراوي.

وورد ان الشقيقان، من حي فريست في بروكسل، كانا معروفان لدى الشرطة فقط بعلاقتهما بالإجرام المنظم، وليس بالإرهاب.

صورة شاشة من تصوير كاميرا مراقبة تظهر المشتبهين بتنفيذ التفجير في مطار بروكسل في 22 مارس 2016 (Twitter)

صورة شاشة من تصوير كاميرا مراقبة تظهر المشتبهين بتنفيذ التفجير في مطار بروكسل في 22 مارس 2016 (Twitter)

وكانت الشرطة تلاحق اساسا الشقيقين بسبب علاقتهما بصلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي على قيد الحياة من المجموعة المنفذة لاعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر في باريس والذي اعتقلته السلطات البلجيكية الجمعة بعد ملاحقة استمرت اربعة اشهر.

واكدت شبكة “ار تي بي اف” الرسمية الناطقة بالفرنسية ان رجلين يرتديان سترتين داكنتي اللون ويسيران جنبا الى جنب كما يبدوان في الصورة هما في الواقع الشقيقان خالد وابراهيم البكراوي.

وتابعت ان خالد قام على ما يبدو باستئجار شقة في شارلروا (جنوب) بهوية مزيفة انطلق منها منفذو اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

الشرطة الشرعية تتفحص شقة تقع بالقرب من موقع تبادل نيران في بروكسل، 16 مارس 2016 (AFP / Belga / Nicolas Maeterlinck)

الشرطة الشرعية تتفحص شقة تقع بالقرب من موقع تبادل نيران في بروكسل، 16 مارس 2016 (AFP / Belga / Nicolas Maeterlinck)

واضافت ان خالد استأجر ايضا بهوية مزيفة شقة في حي فورست في بروكسل حيث وقع تبادل لإطلاق النار خلال عملية مداهمة الاسبوع الماضي مما سرع في القبض على المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام الذي اعتقل الجمعة في مولنبيك بعد فراره طيلة اربعة اشهر.

وقال مدعون ان الشرطة نفذت حملات مداهمة في مختلف انحاء بلجيكا الثلاثاء وعثرت على علم لتنظيم الدولة الاسلامية ومواد كيميائية في احدى الشقق.

وقالت الشرطة انها تبحث عن الشقيقين منذ اكتشاف خلال مداهمة شقتهما في 15 مارس متفجرات وبصمات تابعة لعبد السلام. وقُتل خلال تبادل لإطلاق النار في المداهمة جهادي لم يكن معروفا للسلطات، بينما فر شخصين.

وتتكهن تقارير اعلامية بان الشخصين الفارين كانا الشقيقين البكراوي.

وقال مدعون انه تم العثور خلال المداهمة على بندقية كلاشنكوف، كتاب عن الفكر السلفي، راية لتنظيم الدولة الإسلامية وكمية كبيرة من الذخائر.

سيدة تضيء الشموع أمام نصب تذكاري مؤقت بالقرب من قاعة باتاكلان في 16 نوفمبر، 2015، في باريس. (AFP/ BERTRAND GUAY)

سيدة تضيء الشموع أمام نصب تذكاري مؤقت بالقرب من قاعة باتاكلان في 16 نوفمبر، 2015، في باريس. (AFP/ BERTRAND GUAY)

واضاف المدعون يوم الجمعة ان الجهادي الذي قُتل في المداهمة “على الارجح” من شركاء عبد السلام، وكان يستخدم هوية بلجيكية مزيفة باسم سمير بو زيد. وتم مشاهدة رجل يستخدم هذا الاسم برفقة عبد السلام في سيارة مستأجرة على الحدود المجرية النمساوية في شهر سبتمبر.

ويُعتقد ان الرجل الاخر الذي كان في السيارة كان نجم الشعراوي، الذي قال الاعلام البلجيكي الاربعاء انه الرجل الثالث الذي كان يرافق الانتحاريان في المطار، قبل فراره من المكان.

وتم استخدام الهوية المزيفة ذاتها في 17 نوفمبر لتحويل 750 يورو الى الشخص المشتبه بكونه قائد خلية اعتداءات باريس.

وقد تم الحكم على ابراهيم البكراوي عام 2010 بالسجن تسعة سنوات بتهمة محاولة السطوة على مكتب تحويل عملات، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. وتم الحكم في العام التالي على شقيقه بالسجن خمس سنوات لمحاولة سرقة سيارات.

ومن غير المعروف متى خرج الشقيقين من السجن.

واعتقلت الجمعة الشرطة عبد السلام، الذي قال انه يتم التخطيط ل”شيء ضخم” في بروكسل، وفقا للسلطات.

من جهته، اوردت شبكة “في ار تي” الرسمية الناطقة بالهولندية ان الشقيقين ضالعان فعلا في اعتداءات بروكسل التي اوقعت قرابة 30 قتيلا و250 جريحا، الا انهما تحركا في مكانين مختلفين: فاحدهما نفذ الاعتداء في المطار بينما فجر الثاني نفسه في محطة مالبيك للمترو مما اوقع 15 قتيلا على الاقل.

ووجهت الشرطة البلجيكية الاربعاء نداء للحصول على شهادات تتعلق بالرجلين اللذين يعتقد انهما نفذا التفجيرين الانتحاريين في مطار بروكسل.

وكتبت الشرطة في تغريدة على موقع تويتر “#ارهاب: من يعرف هذا الرجل؟”. ووضعت ثلاث صور لكل من الرجلين اللذين يرتيان ملابس قاتمة ويدفع كل منهما عربة حقائب امامه.

ويرافق الرجلين شخص ثالث يرتدي سترة وقميصا فاتح اللون ونظارات ويعتمر قبعة. وقد اطلقت مذكرة بحث عنه امس.

وقالت قالت صحيفة بلجيكية صباح الاربعاء ان الشخص الثالث هو العشراوي (24 عاما)، المشتبه بعلاقته باعتداءات باريس.

وقالت الشرطة البلجيكية في الاسبوع الماضي انها تبحث عن الشعراوي للاشتباه بأنه كان شريك لعبد السلام. ويعتقد انه صنع الاحزمة الناسفة التي استخدمت في اعتداءات باريس في شهر نوفمبر، بحسب الشرطة الفرنسية التي قالت انها عثرات على اثار حمض نووي تابعة للعشراوي على جميع الاحزمة وفي شقة في بروكسل حيث صنعت.

وقال مدعون فدراليون ان العشراوي سافر الى المجر مع عبد السلام قبل المجزرة في 13 نوفمبر، وانه استخدم اسماء مستعارة.

وقال المدعي الفدرالي ان العشراوي مر في الحدود المجرية النمساوية في 9 سبتمبر في سيارة من طراز مرسيدس، وكان معه عبد السلام وشخص اخر.

وقد سافر العسراوي، الذي لم يتم الكشف عن جنسيته، الى سوريا في فبراير عام 2013. ومن غير المعروف متى عاد الى اوروبا.

واوضحت النيابة العامة ان عمليات تفتيش تجري “في عدة اماكن من البلاد” خصوصا في بلدية شايربيك ببروكسل حيث تم العثور على عبوة ناسفة وراية سوداء. وتتواصل عمليات التفتيش في هذا الحي بحسب مراسل فرانس برس.