أفادت تقارير أن ستة فلسطينيين على الأقل قُتلوا في انهيار نفق يمر تحت قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة حماس مساء الثلاثاء.

ووقع الحاث في حي التفاح في مدينة غزة.

ووفقا للقناة العاشرة الإسرائيلية، القتلى الستة هم من أعضاء حركة حماس، كما هم المصابين الخمسة في الحادث.

وورد في موقع “والا” العبري، أن سبعة أشخاص قُتلوا، وتم نقل جثاميهم الى مستشفى الشفاء في مدينة غزة. انهار النفق بسبب الأحوال الجوية الخطيرة، وهطول الأمطار الغزيرة.

ومن غير معروف ما هي طبيعة النفق المنهار. وقد حفرت حماس في الماضي انفاق عابرة للحدود الى داخل اسرائيل بهدف تنفيذ هجمات ضد مدنيين وجنود. وتستخدم الحركة انفاق أخرى كجزء من بنيتها الدفاعية.

ويخضع القطاع الى حصار مفروض من قبل كل من مصر واسرائيل يهدف الى منع الحركة من استيراد الأسلحة وبناء انفاق معززة بالإسمنت.

وبنت حماس عشرات الأنفاق التي تمتد الى داخل إسرائيل، وتم استخدام العديد منها لتنفيذ هجمات خلال حرب عام 2014. وقال الجيش أنه دمر أكثر من 30 نفقا خلال عملية الحرف الصامد، ولكن عبرت السلطات عن مخاوف بأن الحركة تسعى لبنائها من جديد.

وفي شهر ديسمبر، تم انقاذ 14 من سكان غزة بعد انهيار نفق تهريب كانوا يعملون على بنائه على الحدود المصرية نتيجة فيضان متعمد من قبل السلطات المصرية.

وكان النفق، الواقع في منطقة رفح في جنوب قطاع غزة، يستخدم لتهريب المنتجات عبر الحدود عندما تم تغريقه وانهار، ما أدى الى عملية انقاذ استمرت ساعات.

ووفقا لتقارير إعلامية فلسطينية، كان العمال الـ -14 عالقين، لكنهم نجحوا بالوصول الى جزء غير غارق من النفق. وتم بعدها سحبهم الى السطح من قبل طواقم انقاذ من وكالة الدفاع المدني في غزة.

وأطلقت مصر حملة ضخمة تهدف الى عرقلة التهريب العابر للحدود بين غزة وسيناء، حيث تحارب مقاتلين متطرفين.

وتضمنت الحملة تغريق مئات الأنفاق التي كانت منتشرة على منطقة الحدود، وإقامة منطقة عازلة عرضها 500 مترا التي تم ملؤها بمياه البحر.