يعمل دبلوماسيون اسرائيليون في واشنطن من أجل منع مجلس الشيوخ الأمريكي من المصادقة على قرار ثنائي الحزب يدعم حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، بحسب تقرير صدر يوم الأربعاء.

والقرار من تأليف السناتور الجمهوري ليندزي غراهام، والديمقراطي كريس فان هولين، ويعتبر وسيلة للضغط على البيت الأبيض قبل اصدار خطته للسلام، بحسب تقرير في قناة 13 الإسرائيلية وموقع Axios.

ولكن يحاول دبلوماسيون اسرائيليون، بقيادة السفير رون ديرمر، جعلهم إزالة الإشارات الى حل الدولتين من النص، حسب ما أفاد التقرير، مشيرا الى دبلوماسيين اسرائيليين وموظفين في الكونغرس.

ولا يعارض الإسرائيليون نداء القرار المفاوضات مباشرة بين الطرفين بدون شروط مسبقة، ما دام لا يتطرق الى النتيجة النهائية أو لمعايير المحادثات، حسب التقرير.

السناتور الأمريكي ليندسي غراهام، من اليسار، ورئيس الوزراء بنيامين نتيناهو، وسط الصورة، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، من اليمين، في جولة في هضبة الجولان، 11 مارس، 2019. (Amos Ben Gershom/GPO)

ولم تنفي السفارة الإسرائيلية التقرير، ولكن رفضت التعليق، بحسب موقع Axios.

ويأتي التقرير بينما يبقى مصير خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتظرة للسلام غير واضحا وترجيح تأجيلها مرة اخرى مع توجه اسرائيل الى انتخابات جديدة في شهر سبتمبر.

وقبل الإنتخابات السابقة في شهر ابريل، بدا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يبتعد اكثر عن فكرة حل الدولتين، وتعهد عدة مرات “فرض السيادة الإسرائيلية” أو “فرض القانون الإسرائيلي” على جميع مستوطنات الضفة الغربية، وقال انه يأمل بأن يتمكن من القيام بذلك بدعم امريكي.

واعتبر البعض أن هذا الإعلان موجه للناخبين اليمينيين وعبروا عن شكوك حول متابعته الدفع لخطوات كهذه بعد الانتخابات.

وقد قال مسؤولون امريكيون أن عبارة الدولتين غير مفيدة بسبب تفسير الطرفين لهذا بصورة مختلفة.

السناتور كريس فان هولين في الكونغرس الامريكي، 10 يناير 2019 (AP Photo/Andrew Harnik)

وفي المقابل، ترامب مبهم بدعمه للسياسة المعتمدة.

وقد سعى الرؤساء بيل كلينتون، جورد دبليو بوش، وباراك اوباما لتوسط حل دولتين. ولكن طالما تجنب ترامب، الذي قال أن اتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني في رأس أولوياته، دعم هذا الإطار.

“خلاصة الأمر: إن يريد الإسرائيليون والفلسطينيون دولة واحدة، هذا مقبول علي”، قال خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي. “إن يريدون دولتين، هذا مقبول علي. انا سعيد إن كانوا سعيدين… أنا وسيط. أريد أن أرى تحقيق صفقة القرن كي لا يقتل الناس بعد”.

وقال ترامب أن تحقيق حل دولتين “اصعب لأنها صفقة عقارات”، ولكن في نهاية الأمر انه “ناجح اكثر لأنه يؤدي الى حكم الناي لنفسها”.

وبعد دعم ترامب لحل الدولتين، قال نتنياهو أن الولايات المتحدة توافق انه حتى في حال تحقيق حل دولتين، اسرائيل سوف تحتفظ بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية.