يدرس وزير التعليم الجديد رافي بيرتس اجبار المدارس اليهودية المتشددة والعربية على رفع العلم الإسرائيلي، بحسب تقرير صدر يوم الاربعاء.

وبحسب قانون من عام 1997، على جميع المؤسسات التعليمية رفع العلم الإسرائيلي فوق مبنى المدرسة الرئيسي.

وقال زملاء بيرتس، الذي تولا منصبه يوم الاربعاء، لموقع “واينت” الإخباري أن انفاذ هذا القانون قد يكون اول اعماله كوزير.

“بسبب القيود العديدة المفروض على وزير في حكومة انتقالية، سوف يتم السعي لإجراءات لا تشمل تكاليف اقتصادية. فكرة رفع الاعلام في جميع المدارس هي خطوة كهذه”، قالوا.

وخلال مراسيم تنصيبه، لمح بيرتس للمبادرة المفترضة.

“أريد رؤية العلم الإسرائيلي يرفرف فوقنا جميعنا. انه تابع لنا جميعنا وسوف يرفرف فوقنا جميعنا”، قال.

وأشادت مجموعة “عوز” اليمينية، التي ناشدت سلف بيرتس، نفتالي بينيت لإنفاذ القانون، بالخطوة المحتملة.

“انفاذ القانون بشكل متساوي هام لنا ومن المهم أن ترفع جميع المدارس في اسرائيل العلم، بما يشمل المدارس في المجتمع العربي”، قال تال زوهار، مدير “عوز”، لموقع واينت.

ولكن عارض معلمون عرب الخطوة المفترضة.

“التعليم أهم من رفع رموز من أجل الاستفزاز. اقترح على وزير التعليم التركيز على أمور هامة اكثر مثل التعليم الأخلاقي وتقليص العنصرية”، قال خالد أبو عصبة من مركز مسار للتربية.