قال مسؤولون فلسطينيون الثلاثاء أن أسيرين مضربين عن الطعام في سجون اسرائيلية أنهيا اضرابهما عن الطعام بعد تلبية مطالبهم من قبل السلطات الإسرائيلية.

ولم يتمكن تأكيد التقارير من قبل مصادر اسرائيلية.

وأفادت لوكالة “معا” الفلسطينية، مشيرة إلى هيئة لشؤون الأسرى المحررين الفلسطينية، ينحدر الأسيرين، جواد جواريش وماهت عبيات، من مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية.

وبدأ جواريش (40 عاما) المحكوم عليه بالسجن المؤبد بتهمة الإرهاب، اضرابه قبل اسبوعين احتجاجا على ما يصفه كإستخدام مصلحة السجون الإسرائيلية للتعذيب – ورد أنه وضع في الحبس الإنفرادي – ونقل اسرائيل للأسرى بين السجون كوسيلة عقاب. وتم نقل جواريش خمسة مرات في الأسابيع الأخيرة، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

ووفقا للتقرير، انهى جواريش اضرابه بعد نقله من الحبس الإنفرادي في سجن اشكلون الى سجن نفخة بالقرب من بلدة “متسبي رامون” في جنوب البلاد.

وقالت هيئة الاسرى والمحررين الفلسطينية ايضا الاثنين ان ماهر عبيات (38 عاما)، في عامه الثاني عشر من حكم 25 عاما، بدأ اضراب عن الطعام قبل 18 عاما بعد وضعه في السجن الإنفرادي في سجن ايالون في الرملة. وتم اخراجه من الحبس الإنفرادي بسبب الإضراب.

وفي السنوات الأخيرة، اطلق سجناء في اسرائيل، وخاصة أسرى فلسطينيين مسجونين لمخالفات أمنية، اضرابات عن الطعام بمحاولة لتغيير او تحسين اوضاعهم، ما اثار في بعض الحالات مظاهرات ضخمة في الشارع الفلسطيني. وقد اطلق أيضا فلسطينيون تحت الإعتقال الإداري – ما يمكن سجنهم لفترات من ستة اشهر يمكن تمديدها بدون تحديد – اضرابات عن الطعام احتجاجا على الإجراء.