تم انهاء تجهيز خطة ادارة ترامب المقترحة للسلام الإسرائيلي الفلسطيني، وقد تم ابلاغ الرئيس الامريكي بمحتوياتها، قال مسؤولون رفيعون في الادارة لقناة “فوكس نيوز” يوم الثلاثاء.

“الخطة جاهزة. الرئيس سعيد من عوامل الصفقة”، قال مسؤول رفيع في البيت الابيض بحسب القناة.

وبحسب التقرير، يضم الملف على ما يتراوح بين 175-200 صفحة.

وأضاف المسؤول انه يستبعد نشر البيت الابيض الخطة قبل الانتخابات الإسرائيلية في شهر ابريل.

وقال المسؤول أن الصفقة المقترحة تحمي أمن اسرائيل.

“لن نفعل أي شيء يهدد أمن اسرائيل”، قال مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية.

وأفادت القناة أن السفير الامريكي لدى اسرائيل دافيد فريدمان، مبعوث السلام في الشرق الاوسط جيسون غرينبلات، والمستشار الرفيع جاريد كوشنر أبلغوا ترامب عدة مرات بتفاصيل الخطة.

السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان (الثاني من اليسار) والمبعوثين الخاصين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاريد كوشنر (من اليسار) وجيسون غرينبلات (من اليمين) خلال لقاء مع رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في ديوان رئيس الوزراء في القدس، 21 يونيو، 2017. (Matty Stern/US Embassy Tel Aviv)

ويأتي التقرير بضعة ايام قبل مشاركة كوشنر بمؤتمر تنظمه الولايات المتحدة في بولندا حول الشرق الأوسط، حيث يتوقع أن يتباحث مبادرات البيت الابيض للسلام، وأن يجيب على اسئلة الجمهور.

وسوف يرافق غرينبلات المبعوث كوشنر، صهر ترامب، في زيارة وارسو. وإضافة الى مسؤولين آخرين في الادارة، سيتوجه المبعوثان الى الشرق الاوسط في وقت لاحق من الشهر لإبلاغ دبلوماسيين في خمسة دول على الاقل بمضمون القسم الاقتصادي في الخطة.

وقال مسؤول امريكي رفيع لتايمز أوف اسرائيل في الأسبوع الماضي أنه لا حاجة لدى واشنطن لموازنة انحيازها المناصر لإسرائيل من أجل توسط اتفاق سلام.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من اليسار، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقفان لالتقاط صورة مشتركة لهما خلال مؤتمر صحفي مشترك في القصر الرئاسي في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، 23 مايو، 2017. (AFP/MANDEL NGAN)

“لا نعتقد انه من أجل العمل على مبادرة سلام علينا تحقيق موازنة، حيث يمكننا قول أمور معينة بخصوص اسرائيل فقط في حال نقول بالوقت ذاته أمرا حول الفلسطينيين”، قال.

وقال المسؤول انه لم يتم تحديد موعد نشر خطة السلام، وأن هناك “اعتبارات عديدة” قد تلعب دورا وتؤجل نسرها الى منتصف شهر مايو.

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ اعتراف ترامب عام 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، خطوة قالت انها تعني انه لا يمكن للولايات المتحدة توسط محادثات السلام.