اشتبك عناصر حرس الحدود ليلة السبت مع سكان حي العيسوية بالقدس الشرقية.

ووفقا لتقارير فلسطينية، أصيب عشرات السكان المحليين بالغاز المسيل للدموع، الهراوات والرصاص المطاطي، كما أصيب ضابط واحد على الأقل بصخرة ألقاها متظاهر.

وذكرت صحيفة “هآرتس” أن التوترات اندلعت في الحي، الذي يشهد اشتباكات متكررة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، بعد أن انتهكت الشرطة من جانب واحد اتفاقا مع السكان لإبقاء الضباط بعيدا عن المدارس خلال اليوم المدرسي.

ووفقا للتقرير، توصل السكان إلى اتفاق مع كبار ضباط الشرطة ليلة الاثنين. ولكن تم نشر وحدات شرطة صباح الأربعاء في مداخل المدارس في انتهاك للاتفاق، حسبما ذكر التقرير.

ولم يصدر تعليق فوري على الاشتباكات من قبل الشرطة.

وقالت الشرطة إن أحد المارة أصيب في الشهر الماضي بجروح خطيرة جراء زجاجة حارقة ألقيت على الشرطة لكن أصابت سيارته في الحي.

كما أصيب شرطي بجروح طفيفة بينما ساعد في سحب الرجل من السيارة، وتلقى العلاج في مكان الحادث.