طلبت ثاني أكبر مدينة عربية في اسرائيل مؤخرا من وزارة الثقافة حظر فيلم جديد يحكي قصة امرأة مسلمة محافظة تنجرف وراء أسلوب الحياة الليبرالي للعرب في تل ابيب.

وفي يوم الأحد، كتب الذراع الثقافي لبلدية أم الفحم رسالة الى وزارة الثقافةـ طالبا إزالة فيلم “بر بحر” – الذي صدر في 5 يناير – من جميع صالات العرض الإسرائيلية.

يحكي فيلم “بر بحر” قصة شابة مسلمة متدينة تنتقل الى المدينة الإسرائيلية الساحلية، وتتشارك السكن مع امرأتين عربيتين علمانيتين تحبان الحفلات – محامية دفاع جنائي أصلها من الناصرة ومن عائلة مسلمة علمانية، ودي جي من عائلة مسيحية.

وفي رسالتها للوزارة، ادعت البلدية أن الفيلم هو “دعاية سياسية”، و”يحرف اسلوب الحياة التقليدي، المحافظ ومتدين للمجتمع العربي”.

وادعت البلدية بأن الفيلم “مسيء بطبيعته، مسيء للدين الإسلامي ولسكان أم الفحم خاصة”.

ووقع المجلس الإسلامي، اعلى منظمة اسلامية في اسرائيل، أيضا على رسالة البلدية.

وطلبت أم الفحم، المدينة الإسلامية المحافظة حيث تتمركز الحركة الإسلامية الإسرائيلية، من سكانها مقاطعة الفيلم برسالة عبر الفيسبوك.

والفيلم، من اخراج ميسلون حمود، هو لمحة نادرة للإسرائيليين على حياة العرب في تل ابيب.

وبينما بلدية أم الفحم ليست من معجبي “بر بحر”، فقد فاز الفيلم بعدة جوائز دولية، من ضمنها جائزة في مهرجان تورنتو الدولي للأفلام 2016، وثلاث في مهرجان سان سيباستيان للأفلام 2016، وواحدة في مهرجان حيفا للأفلام 2016.