صرح الامين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ ان اسرائيل شريك فاعل في الحلف على مدى 20 عاما والان اصبح من “الاساسي” تعزيز التعاون والقيام بخطوة اخرى.

وقال عدد من كبار المسؤولين الثلاثاء ان اسرائيل ستفتتح بعثة في مقر الحلف الاطلسي في بروكسل في اطار جهودها لتعزيز التعاون مع الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة المتطرفين.

وكانت جرت مناقشة هذه الخطوة على مدى سنوات عدة، الا انها واجهت معارضة من تركيا، العضو الرئيسي في حلف شمال الاطلسي والتي ذكرت تقارير انها تستعد لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل التي كانت حليقتها الرئيسية في المنطقة.

وصرح ستولتنبرغ للصحافيين والى جانبه الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين في مقر الحلف الاطلسي ان “العنف في شمال افريقيا والشرق الاوسط هو تهديد واضح لكل دولنا (..) ومن الضروري ان تقف الدول التي تتشارك قيما واحدة ضد الكراهية والارهاب”.

وصرح ريفلين ان فتح البعثة “سيساعد اسرائيل والحلف الاطلسي على تعزيز التعاون والعلاقات الجيدة بيننا. وسيساعدنا على تبادل افضل الممارسات والمعلومات”.

وقال “في الشرق الاوسط فان رياح الكراهية تهب اقوى من اي وقت اخر كما ان الاحداث في منطقة واحدة تؤثر على باقي دول العالم”.

وكانت تركيا اعترضت على فتح البعثة، فبعدما كانت حليفا رئيسيا لاسرائيل في المنطقة تدهورت العلاقات بين الجانبين في 2010 عندما اقتحم كوماندوس اسرائيلي سفينة مساعدات تركية كانت متجهة الى غزة ما ادى الى مقتل 10 نشطاء كانوا على متنها.

وبعد سنوات من الخلافات اجرت تركيا واسرائيل محادثات تقارب في كانون الاول/ديسمبر.

وذكرت صحيفة “حرييت” التركية الثلاثاء ان تركيا واسرائيل ستعلنان الاحد المقبل قرارهما تطبيع العلاقات الدبلوماسية.

ونقلت الصحيفة عن “مصادر عالية المستوى” طلبت عدم كشف هويتها ان مسؤولا في وزارة الخارجية التركية ومبعوثا خاصا لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو سيلتقيان الاحد لاعلان التطبيع الكامل للعلاقات.