تم إغلاق عدة مدارس وشوارع الإثنين بسبب فيضانات مع هطول الأمطار وهبوب الرياح في انحاء البلاد بعد أسبوع دافئ عن غير العادة لهذا الوقت من العام.

أدت فيضانات مفاجئة في عين غدي في شرق اسرائيل إلى اغلاق المدارس في المنطقة. وفي جبل الشيخ، أدى السقوط الكثيف للثلج والرياح العاصفة إلى إغلاق منتجع التزلج.

وتم انقاذ 10 متنزهين علقوا نتيجة الأحوال الجوية العاصفة في صحراء النقب، بالقرب من وادي الرمان جنوب اسرائيل. وتم استدعاء طاقم بحث وانقاذ الى المنطقة وتم اخراج المتنزهين بواسطة المركبات الوعرية، ورد في تقارير.

وشهدت مدينة سديروت الجنوبية أيضا فيضانات، بالإضافة الى العديد من المناطق البدوية في النقب.

“لا أفهم لماذا حدث هذا. المرة السابقة، قالت لنا البلدية انه [كان هناك فيضانات] بسبب سقوط أمطار غزيرة أكثر من المعتاد، ولهذا لم تتمكن انظمة صرف المياه من التعامل معه”، قال صاحب دكان في سديروت لموقع “واينت” الإخباري.

“ولكن ماذا حدث هذه المرة؟ سقطت كمية عادية من المطر، وها نحن هنا من جديد، مع فيضانات مرة اخرى، وحتى الحالة اسوأ هذه المرة”.

ويتوقع استمرار المطر حتى يوم الثلاثاء في معظم انحاء البلاد، ويتوقع عودة السماء المشمسة يوم الأربعاء، بحسب جمعية الأرصاد الجوية الإسرائيلية.

وإرتفع مستوى بحيرة طبريا 1.5 سم نتيجة الأمطار، وهو تحسين ضروري للبحيرة، المهددة بالجفاف.

ومع الرياح والأمطار، عاد البرد أيضا إلى المدن الإسرائيلية. ويتوقع هبوط درجات الحرارة في القدس الى 6 درجات مئوية في الحد الادنى و12 درجة في الحد الاقسى. ودرجات الحرارة في تل ابيب أعلى بقليل مع 11 درجة في الحد الأدنى و17 في الاقسى. وسوف تشهد مدينة بئر السبع 17 درجة في الحد الأقسى و9 درجات في الادنى، بحسب جمعية الأرصاد الجوية.

ويتوقع درجات حرارة مشابهة الثلاثاء، ولكن يتوقع أن ترتفع في وقت لاحق من الأسبوع، مع عودة الشمس، وفقا لمعطيات الأرصاد الجوية.

ويتوقع أن تشهد مدينة حيفا ومدن ساحلية شمالية أخرى هبوب رياح سرعتها حوالي 50 كلم/س. بينما يتوقع وصول سرعة الرياح في تل أبيب، القدس وبئر السبع إلى 40 كلم/س.