اعترفت امرأة عربية تحمل الجنسية الإسرائيلية وتقيم في الولايات المتحدة الثلاثاء بالمساعدة في التخطيط لهجمات باسم تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

ووُجهت لوهبة عيسى دايس (46 عاما)، وهي مقدسية تقيم حاليا في كوداهي في ولاية ويسكونسن الأمريكية، في العام الماضي تهمة محاولة توفير الدعم المادي لتنظيم داعش. وقال مسؤولون إنها قامت بتدريب منفذي هجمات محتملين على كيفية إعداد مادة الريسين واحتفظت بمكتبة تضم كتبا عن صنع القنابل والسموم والعبوات الناسفة.

ووقعت دايس، التي تقيم في الولايات المتحدة بشكل قانوني منذ عام 1992، على صفقة إدعاء أقرت بموجبها بمحاولة تقديم المساعدة لمنفذي هجمات محتملين على تسميم مصادر مياه وتنفيذ هجمات في مهرجانات مكتظة بالجمهور.

في إطار صفقتها مع النيابة العامة، اقرت دايس بتهمة توفير الدعم المادي للإرهابيين بدلا من التهمتين اللتين وُجهتا لها في السابق.

وذكرت قناة “فوكس نيوز” الإخبارية إن الأم لستة أبناء تواجه عقوبة بالسجن قد تصل إلى 20 عاما، ومن المقرر النطق بالحكم في 12 سبتمبر.

في بيان علق فيه على صفقة الإدعاء، قال المدعي العام للمنطقة الشرقية في ويسكونسن، ماثيو كروغر إن “هذه الحالات تظهر تهديد الإرهاب المستمر والمتطور الذي تشكله منظمات إرهابية أجنبية”.

دايس هي الشخص الأول في ستة أشهر الذي يتم اعتقاله بتهم دعم جماعة جهادية عنيفة.

وقد استخدمت عددا من الحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي، من ضمنها حسابات تم اختراقها لأشخاص آخرين، للترويج لتنظيم داعش وتسهيل تجنيد عناصر للتنظيم، وفقا للائحة الاتهام.

وقالت وزارة العدل الامريكية “بحسب الاعترافات… استخدمت دايس حسابات فيسبوك تم اختراقها من أجل دعم داعش. باستخدام هذه الحسابات، أعلنت ولاءها لداعش في مناسبات عدة، وقامت بالاتصال مع وتشجيع مؤيدين آخرين لداعش التي وصفت خططهم لتنفيذ هجمات، ونشرت معلومات عن متفجرات وأسلحة بيولوجية، وحاولت تجنيد أعضاء جدد لقضية داعش”.

“على سبيل المثال، قامت دايس بنشر مقاطع فيديو تضمنت تعليمات خطوة بخطوة حول كيفية صنع عبوة ناسفة وتي ان تي، وقدمت وصفه مفصلة لسم الريسين. واحتفظت دايس ايضا بقنوات وسائل تواصل اجتماعي مشفرة، حيث قامت بنشر رسائل شجعت فيها مؤيدي داعش الغير قادرين على السفر إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش على تنفيذ هجمات إرهابية في وطنهم الأم. من خلال هذه القنوات المشفرة، زودت أيضا معلومات مفصلة حول متفجرات، أسلحة، تخطيط هجمات واختيار أهداف”.

وأضافت الوزارة: “تواجه دايس عقوبة السجن لمدة أقصاها 20 عاما، والإفراج عنها تحت الرقابة لمدى الحياة، وغرامة مالية تصل إلى 250,000 دولار. ومن المقرر النطق بحكمها في 12 سبتمبر، 2019″.

واحتفظت دايس ب”مكتبة افتراضية لتعليمات حول كيفية صنع قنابل وأسلحة بيولوجية وسموم وعبوات ناسفة” لمساعدة مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية في التخطيط لهجماتهم، وفقا للائحة الاتهام.

وشجعت أحد الأشخاص، الذي كان كما يبدو مخبرا يعمل مع السلطات، على صنع سم الريسين “واقترحت عليه إدخال مادة الريسين إلى موقع حكومي لخزانات مياه”، كما جاء في لائحة الاتهام. واقترحت دايس أيضا أهدافا لتنفيذ عمليات تفجير تضمنت مهرجانات شوارع وغيرها من الاحتفالات الصيفية.