مجهول أطلق النار على إمرأة يوم السبت بينما كانت في سيارتها في مدينة الرملة في مركز إسرائيل.

بثينة أبو غانم أم لثلاثة أطفال، تلقت إصابات خطيرة في الرأس وتمت إحالتها إلى مشفى أساف هروفيه المجاور لتلقي العلاج. وتم الإعلان عن وفاتها بعد وقت قصير.

الشرطة بدأت بالتحقيق في القتل.

أبو غانم هي تاسع إمرأة من عائلتها التي يتم قتلها في 14 الأعوام الأخيرة، ما أدى إلى الشرطة الإعتقاد بان قتلها كان على خلفية شرف العائلة، بحسب هآرتس.

الإمرأة (31 عاما)، طلقت زوجها عدة سنوات قبل قتلها، وتسكن مع أمها في المدينة منذ ذاك الحين.

الشرطة تبحث عن زوج أبو غانم السابق.

بين عام 2000 و2007، تم قتل ثمانية نساء من عائلة أبو غانم، بما يتضمن زوجة أبيها نايفة، وأختها بجيل (16 عام) شريهان.

تم إتهام وإدانة أعضاء من عائلة أبو غانم بحالتين من ثمانية حالات القتل، بحسب واينت.

أخت أخرى من أخوات أبو غانم داليا، فقدت عام 2008، ما أدى إلى الشكوك بأنها بعمر 16 آنذاك تم إختطافها أو حتى قتلها. والشرطة لم تعثر عليها.