أ ف ب – ناشدت اليونان الجمعة الحصول على مساعدة أوروبية لمكافحة حرائق الغابات المندلعة قرب أثينا وفي منطقة البولوبونيز الجنوبية حيث أجبرت السلطات على إخلاء العديد من القرى.

وقال رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس أنه طلب مساعدة لإخماد النيران معلنا نشر وحدات من الجيش وسلاح الجو للتصدي لها.

وقال تسيبراس للصحافيين، “كافة فرق الإطفاء، اضافة إلى الجيش وسلاح الجو في حالة تأهب”. وعزا اندلاع الحرائق إلى “أحوال جوية طارئة”.

مضيفا: “علينا جميعا المحافظة على الهدوء”.

وطلبت أثينا أربع طائرات من أوروبا، بحسب المتحدث بإسم أجهزة الإطفاء نيكوس تسوغاس.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي إرسال طائرتين مخصصتين لإلقاء المياه وطائرة استطلاع، واصفا ذلك “بالجهود المهمة” حيث أن موسم الحرائق ضرب فرنسا بالفعل.

وقال المفوض الأوروبي للشؤون الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستيليانيدس، أن الإتحاد الأوروبي “يقف الى جانب اليونان لمساعدتها في الرد على هذه الكارثة الطبيعية” وشكر فرنسا على جهودها.

وقال تسوغاس أن وحدات مكافحة النيران تستمر في العمل لإخماد النيران المشتعلة في كارياس وملكاسا ونيباولي في لاكونيا، وسباثوفوني في كورنثيا.

وشارك نحو 300 رجل إطفاء مزودين بأكثر من 100 عربة إطفاء و12 طائرة وست مروحيات خلال يوم الجمعة لإخماد النيران المندلعة على أطراف من اثينا والبيلوبونيز.

واندلعت النيران منتصف نهار الجمعة في منطقة حرجية في جبل هيميتوس قرب منطقة كارياس شمال شرق أثينا، ثم امتدت إلى مشارف مناطق سكنية.

وفي غضون بضع ساعات عبرت الحرائق الجبل وباتت تهدد مناطق اليوبولي وغليفادا القريبتين من ساحل اثينا.

وفي فترة بعد ظهر الجمعة اندلع حريق جديد في ملكاسا شمال العاصمة.

وأظهرت مشاهد التلفزيون المواطنين وهم يحاولون اخماد النيران مستخدمين الأوعية وخراطيم ري الحدائق فيما قال مسؤولون محليون أن الحريق متعمد.

وقال رئيس بلدية منطقة اليوبولي المحاذية للجبل لإذاعة فيما “واضح أنه حريق متعمد، سمعت دوي عبوات ناسفة في الغابة”.

وشوهدت سحابة رمادية فوق المدينة وتم إخلاء دير للراهبات ومأوى للأطفال.

وفي وقت سابق تم إخلاء أربع قرى في شبه جزيرة البيلوبونيز قرب بلدة مونمفاسيا حيث ساهمت الرياح القوية في اذكاء ألسنة اللهب، بحسب ما قاله مسؤولون محليون لوكالة الأنباء الرسمية آنا.

وقال رئيس بلدية بلدة مونمفاسيا ايراكليس تريخيليس في وقت سابق لتلفزيون سكاي، “الوضع مخيف الآن، هناك مئات الجيوب المشتعلة”.

وقالت خدمة الإطفاء أن خمسة منازل في المنطقة احترقت.

وقال تاسوس مافروبولوس رئيس الدفاع المدني الوطني لتلفزيون سكاي أنه تم استقدام تعزيزات من كافة منطقة البيلوبونيز إلى المكان، حيث تسببت طبيعة الأرض الجبلية والرياح في إعاقة العملية.

وأجبرت طائرة إطفاء على القيام بهبوط اضطراري قرب نيابولي، وتعرض الطياران لإصابات طفيفة.

واندلع حريق أيضا على جزيرة ايفيا، وقال مسؤولون لوكالة آنا أن الحريق يهدد المنازل.

وغالبا مع تتعرض اليونان لحرائق غابات في مثل هذه الفترة من العام. وكثير من تلك الحرائق متعمدة وتغذيها درجات الحرارة العالية والرياح القوية.

وآخر أكبر تلك الحرائق في الفترة الأخيرة كان في منطقة البيلوبونيز وعلى جزيرة ايفيا عام 2007، وأودت بحياة 77 شخصا وأتت على 250 ألف هكتار من الأراضي.