أ ف ب – تنتهي اليوم الاحد مهلة الحملات للانتخابات الرئاسية السورية المقررة في الثالث من حزيران/يونيو، والتي لا يواجه فيها الرئيس بشار الاسد اي منافسة فعلية، وتنظر اليها المعارضة والدول الغربية على انها “مهزلة”.

وستنظم هذه الانتخابات التي تأتي في خضم النزاع الدامي في البلاد منذ اكثر من ثلاثة اعوام، في المناطق التي يسيطر عليها النظام والتي تتمتع بهدوء نسبي مقارنة مع مناطق سيطرة المعارضة التي تتعرض لقصف متواصل من القوات النظامية وتشهد معارك يومية.

وبدت شوارع العاصمة السورية اليوم ممتلئة بصور الرئيس الاسد، وهو يرتدي بزات رسمية، وأخرى من دون ربطة عنق او بالزي العسكري وهو يضع نظارتين شمسيتين، بحسب ما افاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وبدا الرئيس السوري البالغ من العمر 48 عاما، مبتسما في غالبية الصور، او رافعا يده لأداء التحية.

اما المرشحين الآخرين ماهر حجار وحسان النوري، فبدت صورهما خجولة مقارنة بعدد صور الرئيس السوري.

ودعت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي يحكم البلاد منذ العام 1963، الى انتخاب الاسد، وهو الامين القطري للحزب.

وحضت السوريين في بيان على “اختيار قائد لا مجرد رئيس للجمهورية، قائد اثبت للشعب ولاءه الوطني، شجاعته في بقائه مع هذا الشعب يقاسمه مصيره ويقود نضاله ويدير الازمة التي عصفت بوطنه انه القائد الرمز بشار الاسد الذي يتواجد مع شعبه في كل احياء الوطن وشوارعه”.

وقالت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب “يستعد أبناء الوطن لرسم مشهد وطني في الثالث من حزيران (يونيو) يؤكدون فيه ان صوت الشعب سيعلو على اي صوت آخر كما انتصرت ارادته بالحياة على كل احلام واطماع المتآمرين”. ويعتبر النظام النزاع “مؤامرة” تقودها دول عربية وغربية.

ووصل الرئيس السوري الى السلطة باستفتاء اثر وفاة والده الرئيس الراحل حافظ الاسد العام 2000. واعيد انتخابه باستفتاء ايضا في العام 2007. وفي حين ان بقاءه في الحكم بموجب الانتخابات محسوم، فانه يتوقع ان يؤدي ذلك الى تعزيز موقعه في وجه معارضيه وداعميهم في الازمة الي بدأت باحتجاجات مناهضة للنظام، قبل ان تتحول الى نزاع دام اودى باكثر من 162 ألف شخص.

وعلى رغم انها ستكون نظريا “اول انتخابات رئاسية تعددية”، الا ان قانون الانتخابات اغلق الباب عمليا على احتمال ترشح اي من المعارضين المقيمين في الخارج، بعدما اشترط ان يكون المرشح قد اقام في سوريا بشكل متواصل خلال الاعوام العشرة الماضية.

وانتقدت الامم المتحدة اجراء الانتخابات، معتبرة انها ستكون ذات تداعيات سلبية على اي افق لحل سياسي. لكن المعارضة السورية وحلفاءها في العالم، فيجدون انفسهم عاجزين عن منع بقاء الاسد في منصبه، ويعتبرون الانتخابات “مهزلة ديموقراطية” و”غير شرعية”.

كما يصفها ناشطون ومعارضون بانها “انتخابات الدم”، في اشارة الى الاعداد الكبيرة من القتلى الذين سقطوا خلال النزاع، لا سيما جراء قصف القوات النظامية.

ودعت هيئة أركان الجيش السوري الحر، المرتبطة بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، الخميس الى مقاطعة الانتخابات التي اعتبرتها بمثابة “المسرحية الرخيصة” التي تجري تحت وطأة “اجرام” النظام. كما صدرت دعوات للمقاطعة عن احزاب من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

وكانت دمشق اقامت الاربعاء 28 ايار/مايو، انتخابات في سفاراتها في عدد من الدول التي لا تزال تحتفظ بعلاقات مع النظام السوري.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن نائب وزير الخارجية فيصل المقداد امس قوله ان الانتخابات اجريت في 43 سفارة، “وتجاوزت نسبة التصويت 95 بالمئة من الذين سجلوا أنفسهم”.

وبحسب صحف سورية قريبة من السلطات، بلغ عدد المسجلين في السفارات للادلاء باصواتهم نحو 200 الف شخص، وهي نسبة ضئيلة من نحو ثلاثة ملايين غادروا البلاد هربا من النزاع.

ومنعت العديد من الدول المؤيدة للمعارضة، وابرزها فرنسا والمانيا والامارات العربية المتحدة، اجراء الانتخابات على اراضيها. واقيمت تظاهرات رافضة للانتخابات لسوريين معارضين في لبنان وتركيا.

وتدفق عشرات آلاف السوريين للادلاء بصوتهم في سفارة بلادهم في لبنان الاربعاء والخميس، ما اثار انتقادات واسعة في البلد الذي ينوء تحت عبء اكثر من مليون سوري، والمنقسم بشدة بين مؤيدين للنظام والمعارضة.

ودعت السفارة السورية كل من لم يتمكن من التصويت الى القيام بذلك على الجانب السوري من المعابر الحدودية في الثالث من حزيران/يونيو.

وحذرت الداخلية اللبنانية اللاجئين السوريين امس من فقدان صفة “النازحين” في حال دخلوا الاراضي السورية بدءا من اليوم الاحد.

واعتبرت صحيفة “الوطن” السورية الاحد ان القرار “كان الهدف منه التضييق وحرمان السوريين من حق انتخاب رئيسهم الجديد”.

وصدرت في الاسابيع الماضية تحذيرات حكومية لبنانية من “انهيار” الوضع في البلد ذي الموارد المحدودة، في حال استمر تدفق اللاجئين. كما دعت قوى لبنانية مناهضة لدمشق الى “ترحيل” اللاجئين الذين صوتوا للرئيس الاسد، معتبرة انهم ليسوا “مهددين بامنهم” في سوريا.