بلغ اليورو الاثنين اعلى مستوى له منذ منتصف كانون الثاني/يناير وتجاوز 1,17 دولار مستفيدا من هروب المستثمرين من العملة الاميركية والعملات الاخرى غير المستقرة على خلفية القلق حيال الاقتصاد الصيني.

وقرابة الساعة 13,10 ت غ (15,10 في باريس) بلغت العملة الاوروبية الموحدة 1,1714 دولار في اعلى مستوى منذ 15 كانون الثاني/يناير قبل ان تتراجع الى 1,1650 دولار. والجمعة قرابة الساعة 21,00 ت غ بلغ اليورو 1,1386 دولار.

وقال نور الحموري المحلل لدى “ايه دي سي سيكيوريتيز” ان “الدولار ينهار كما لو ان الاحتياطي الفدرالي الاميركي بدأ بشراء سندات او قام بخفض نسبة فائدته”.

وكما مقابل اليورو، تراجع الدولار ايضا مقابل الين وبلغ قرابة الساعة 13,10 ت غ 116,18 في ادنى مستوى منذ 16 كانون الثاني/يناير.

وساد الهلع الاسواق الاثنين على خلفية تنامي القلق حيال استقرار الاقتصاد الصيني وافاق النمو العالمي.

وعلق مات ويلر المحلل لدى “فوركس دوت كوم” “عادة، يعتبر الدولار ملاذا في مراحل الازمات لان المستثمرين يلجأون الى ما يعتبرونه آمنا ومستقرا في اكبر اقتصاد عالمي”.

لكن القلق الراهن بازاء الصين التي يشكل نموها محركا للنهوض الاقتصادي العالمي يغذي المخاوف من نمو هش، ما يدفع الى الاعتقاد ان البنك المركزي الاميركي سيفضل الانتظار قبل ان يرفع نسب فوائده.