عشية يوم استقلال اسرائيل السبعين، عدد سكان البلاد وصل إلى 8,842,000، منهم 74.5% يهود، بحسب معطيات أصدرها مكتب الإحصائيات المركزي يوم الإثنين.

وعدد السكان اليهود هو 6.589 مليون، بينما عدد العرب بلغ 1.849 مليون، بنسبة 20.9% من إجمالي السكان. وهناك حوالي 404,000 مواطن، بنسبة 4.6%، مسيحيين غير عرب أو أفراد من مجموعات أثنية أخرى.

وخلال العام الأخير، ولد حوالي 177,000 طفل، وتوفي حوالي 41,000 اسرائيليا ووصل حوالي 28,000 مهاجر. وبالإجمالي، ازداد عدد السكان بنسبة 1.9%، وفي الوتيرة الحالية سوف يصل عدد السكان 15.2 مليون عند احتفال اسرائيل بإستقلالها المئوي عام 2048.

ويبدأ احتفال يوم الإستقلال مساء الأربعاء، مع انتقال البلاد من يوم الذكرى على الجنود القتلى وضحايا الهجمات.

وفي عام 1948، بلغ عدد سكان اسرائيل 806,000 نسمة فقط، أقل من عُشر العدد الحالي. وفي ذلك الحين، عدد اليهود في العالم كان 11.5 مليون، مع وجود 6% فقط في اسرائيل. اليوم يقدر عدد اليهود في العالم بحوالي 14.511 مليون، 45% منهم في اسرائيل.

وعند قيام الدولة كان هناك ثلاثة مدن فقط يفوق عدد سكانها 100,000 نسمة. في عام 2018، هناك 15 مدينة يفوق عدد سكانها هذه العتبة، مقارنة بـ 12 مدينة قبل عقد.

ومعدل الخصوبة العام لدى الإسرائيليين هو 3.11 طفل لكل امرأة – أعلى مستوى في الغرب. ومعدل منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية هو 1.7 طفل لكل امرأة،ـ وثاني اعلى معدل خصوبة في دول أعضاء المنظمة هو في المكسيك، بمعدل 2.2.

وأنجبت النساء اليهوديات في عام 2016 بمعدل 3.06 طفل، وهو ارتفاع من عام 1996، عندما كان المعدل 2.59 طفل. وفي المقابل، انجبت النساء العربيات 3.11 طفل بالمعدل، وهو تراجع كبير عن معدل 4.35 عام 1996، وحوالي 6 في عام 1980.

وبينما متوسط العمر المتوقع عام 1949 للنساء في اسرائيل كان 67.6 عاما والرجال 64.9 عاما، عند نهاية عام 2016، كان المتوسط 84.2 عاما للنساء و80.6 عاما للرجال، وهو تراجع بسيط عن العام السابق.