بعض اليهود التونسيين قد يختارون حزب إسلامي في الإنتخابات القادمة، قال أحد الشخصيات البارزة في المجتمع اليهودي.

ريني طرابلسي، رجل أعمال وإبن أحد رؤساء المجتمع اليهودي في تونس الذي يصل إلى 2,500 شخص، قال في مقابلة نشرت هذا الأسبوع في وكالة الأخبار “اندلو” في 26 اكتوبر ترقبا للتصويت البرلماني والرئاسي شهر المقبل.

“لا يوجد إعتراضات على إختيار حزب سياسي مع خلفية إسلامية، مثل حزب النهضة”، قال طرابلسي متطرقا إلى الحزب التونسي الحاكم سابقا، والذي تنحى عن الحكم في العام الماضي عند إستلام حكومة مؤقتة للحكم لنص دستور جديد قبل الإنتخابات. “بدون صلة للإعتبارات الإيدلوجية أو الدينية، سوف ندعم الحزب الذي سوف يقدم خطة إقتصادية جديرة”.

طرابلسي أشار إلى أن العديد من اليهود إختاروا حزب النهضة في إنتخابات عام 2011، التي لحقت إسقاط الرئيس زين العابدين بن علي في الثورة التي أشعلت عدة إنقلابات أخرى في العالم العربي.

قال أنه أكثر من 80% من اليهود التونسيين الذين يحق لهم التصويت قد قاموا بالتسجيل للإنتخاب.

بحسب بعض التقارير، طرابلسي رفض مؤخرا عرض لتعيينه وزير السياحة.