ورد أن المجتمع اليهودي في بوينس آيرس سوف يمول جزء كبير من زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القريبة الى الارجنتين، ما أدى إلى شكوات من قبل قادة يهود ارجنتينيين من التكلفة المرتفعة.

بعد موافقة المجتمع اليهودي في البلاد تغطية حوالي 100,000 دولار، يبحث بعد القادة اليهود الارجنتينيين عن طرق لتخفيض التكاليف بمحاولة لتحويل بعض الاموال الى قضايا يهودية محلية، أفادت صحيفة “غلوبوس” يوم الاثنين.

وضمن محاولات تقليص التكاليف، طلب قادة يهود من دافيد سوتون دباح، يهود متشدد يملك فندق الفير بالاس، ان يقلص تكلفة مكوث نتنياهو في الفندق، بحسب التقرير.

وقال اوغوستين زيبار، رئيس مركز “اميا” اليهودي، ان المنظمة تمول جزء كبير من زيارة نتنياهو “بسبب حس بالتكاتف”.

“نعم. ليس كامل زيارته، ولكننا، المجتمع اليهودي، نغطي تكاليف جزء كبير من مصاريف رئيس الوزراء، بسبب حس بالتكاتف”، قال زيبار لغلوبوس، ولكنه لم يكشف ما هي الامور التي سيغطي المجتمع اليهودي تكاليفها.

وقال زيبار ان زيارة رئيس الوزراء هي زيارة “شخصية”.

وقالت وزارة الخارجية للصحيفة ردا على ذلك ان “الزيارة الى امريكا اللاتينية هي زيارة عمل. اسرائيل تغطي التكاليف”، بينما قال مكتب رئيس الوزراء أنه لا يعلم بأمر تمويل المجتمع اليهودي للزيارة.

فندق الفير بالاس في بوينس آيرس (CC BY-SA 3.0, Usuario Barcex, Wikipedia)

فندق الفير بالاس في بوينس آيرس (CC BY-SA 3.0, Usuario Barcex, Wikipedia)

وأفاد التقرير أن بعض القادة اليهود مستائين من تغطية تكاليف جزء من الزيارة، وأنهم يعتقون انه من الافضل استخدام الأموال لتمويل برامج تعليمية دينية، مساعدة العائلات اليهودية الفقيرة، وبرامج اجتماعية اخرى.

وقال لويس غرينوالد، الرئيس السابق لـ”اميا” ونائب الرئيس الحالي لمنظمة “دايا” اليهودية، لصحيفة غلوبوس ان سوتون دباح “لا يحتاج ل’اميا’ من اجل تمويل رئيس الوزراء، ومن غير المعقول ان تسمح وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية ذلك”، ولكنه قال أنه “لا املك جميع المعلومات”.

اسماء ضحايا تفجير عام 1994 في مبنى ’أميا’ في بوينس آيرس (Nbelohlavek/Wikimedia Commons)

اسماء ضحايا تفجير عام 1994 في مبنى ’أميا’ في بوينس آيرس (Nbelohlavek/Wikimedia Commons)

وقال زيبار ان المجتمع اليهودي يتوقع من نتنياهو زيارة مبنى “اميا” خلال زيارته لتكريم ضحايا التفجير الدامي عام 1994، حيث قُتل 85 شخصا، والتفجير في السفارة الإسرائيلية عام 1992، حيث قُتل 29 شخصا.

وزيارة نتنياهو الى الارجنتين، التي فيها احدى اكبر المجتمعات اليهودية في العالم، في شهر سبتمبر، سيتكون اول زيارة من قبل رئيس وزراء اسرائيلي الى دولة امريكية لاتينية.

إضافة إلى الارجنتين، سوف يزور رئيس الوزراء أيضا كولمبيا والمكسيك، قبل التوجه الى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث ورد انه سوف يلتقي مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب.