لن تعتلي الولايات المتحدة المنصة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي يناقش وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية يوم الإثنين.

وقال متحدث بإسم الوفد الأمريكي قي جنيف لوكالة رويترز عند بدء النقاش في مجلس حقوق الإنسان الأممي، أن “الولايات المتحدة لن تتحدث عن فلسطين اليوم”.

وذكرت وكالة رويترز أن الخطوة تأتي ضمن “إعادة تقييم” الرئيس الأمريكي باراك أوباما لنهج واشنطن بشأن عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية في أعقاب تصريحات أطلقها نتنياهو خلال حملته الإنتخابية تنصل فيها من فكرة إقامة دولة فلسطينية.

ولكن مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية نفى بشكل قاطع فحوى تقرير رويترز.

وقال المتحدث بإسم الخارجية الإسرائيلية نحشون إيمانويل، “الأمريكيون غير حاضرين في النقاش بطلب من إسرائيل”.

ورفض وفد إسرائيل في الهيئة الأممية في جنيف أيضا المشاركة في النقاش حول وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

تدافع الولايات المتحدة بشكل تقليدي عن إسرائيل في الأمم المتحدة والهيئات التابعة لها من الإدانة دولية.

وإلتقى المجلس مع ممثلين عن لجنة التحقيق في أحداث صراع غزة والمقرر الخاص المعني بوضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية يوم الإثنين، لمناقشة الوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة.