اعلن وزير الامن الداخلي جون كيلي ان السفارات الاميركية قد تطلب في المستقبل من المتقدمين للحصول على تأشيرات الى الولايات المتحدة الكشف عن كلمات المرور السرية الخاصة بحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكي يتسنى لها التحقق من خلفياتهم.

وقال كيلي ان هذه الخطوة قد تأتي في اطار الجهود لتشديد التدقيق على الزوار والكشف عن الاشخاص الذين يمكن ان يشكلوا تهديدا امنيا.

واوضح ان هذه واحدة من الامور التي لا تزال قيد البحث، خاصة للمسافرين من البلدان الاسلامية السبعة التي فرض عليها الرئيس الاميركي حظرا، وهي دول تعاني بحد ذاتها من ضعف في التحري عن بيانات مواطنيها وخلفياتهم.

واضاف كيلي خلال جلسة استماع امام لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب “نحن نبحث في وسائل تحر محسنة او اضافية (…) قد نرغب في الوصول الى حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مع كلمات المرور”.

وقال ايضا “من الصعب جدا التحري حقا عن هؤلاء الاشخاص في هذه البلدان السبعة… لكن في حال قدموا الى هنا، نريد ان نقول، ما هي المواقع التي يتصفحونها، واعطونا كلمات المرور الخاصة بكم. حتى يكون بامكاننا الاطلاع على ما يفعلونه على الانترنت”.

وتابع “اذا رفضوا التعاون، عندها لن يدخلوا” الى الولايات المتحدة.

وشدد كيلي على انه لم يتخذ اي قرار بهذا الشأن، لكن التدقيق المشدد اجراء حتمي في المستقبل، وحتى لو كان هذا يعني التأخير في منح التأشيرات الاميركية للزوار.

وقال ” هذه هي الاشياء التي نفكر بها”.

واشار الى انه “بامكاننا ان نسألهم عن هذا النوع من المعلومات، واذا كانوا حقا يريدون القدوم الى اميركا عندها سوف يكونون متعاونين، واذا لم يفعلوا، فالذي يليه”.

واستهدف الرئيس دونالد ترامب مواطني البلدان السبعة وهي ايران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن بحظر على السفر لمدة ثلاثة اشهر اوقف القضاء العمل به بشكل مؤقت.