هددت الولايات المتحدة بقطع مساعداتها إلى لبنان في حال وافقت بيروت على عرض إيران بتقديم مساعدات عسكرية، وفقا لما ذكرته صحيفة لبنانية الجمعة.

وذكرت صحيفة “الأخبار”، نقلا عن مسؤول لم تذكر اسمه، أن واشنطن حذرت لبنان من قبول شحنة صغيرة من الأسلحة من طهران، التي قالت الولايات المتحدة أنها تُعتبر خرقا للعقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية. وتقول إيران أن الأسلحة تهدف إلى مساعدة بيروت في محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

بحسب “الأخبار”، عرضت إيران إرسال صواريخ تاو (المضادة للدبابات) وقاذفات صواريخ ونظارات ليلية، وقذائف هاون عيار 120 مم و-60 مم، وذخيرة لدبابات من طراز “تي-55” و”تي-62″، وأسلحة من طراز “دوشكا” وذخيرة للجيش اللبناني.

في الأشهر الأخيرة، زودت الولايات المتحدة القوات المسلحة اللبنانية ب-19 ملبون دولار في شكل مساعدات عسكرية للمساعدة في محاربة قوات “الدولة الإسلامية” على طول الحدود السورية، و-103.8 مليون دولار للمساعدة في التعامل مع أزمة اللاجئين من سوريا. وقال وزير الداخلية اللبناني نهاد مشنوق مؤخرا لصحيفة “وول ستريت جورنال”: أن واشنطن ستزود بيروت بحوالي 150 مليون دولار من العتاد العسكري والأمني.

عام 2013، زودت الولايات المتحدة لبنان بمساعدات ب-80 مليون دولار في شكل مساعدات عسكرية، بما في ذلك الكثير من الأسلحة التي عرضتها إيران مؤخرا. بحسب البيت الأبيض، تقدم الولايات المتحدة حوالي 75% من المساعدات الدولية الأمنية للبنان.

وينبع جزء من عزوف الولايات المتحدة عن السماح لإيران بتزويد الجيش اللبناني بالأسلحة من خشية واشنطن من أن الأسلحة قد تذهب إلى حزب الله. حتى وقت قريب قامت إيران بتزويد التنظيم الشيعي في لبنان بأسلحة عبر سوريا، ولكن الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات منعت إلى حد كبير طهران من نقل المعدات العسكرية عبر هذا الخط.

وأشاد حزب الله، الذي يُعتبر وكيلا لإيران في لبنان، بعرض الجمهورية الإسلامية بتزويد لبنان بمساعدات لمحاربة “الدولة الإسلامية”، التنظيم الذي يحاربة الجيش اللبناني والتنظيم الشيعي.