واشنطن – نفى مسؤول رفيع في البيت الأبيض بشدة السبت تقاريرا تحدثت عن أن الوفد الأمريكي المكلف بمحاولة إحياء مفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية قال لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية هو أمر مستحيل وسوف يؤدي إلى الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو.

وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية لتايمز أوف إسرائيل “هذا هراء”، مضيفا “هذه التصريحات لم تكن أبدا”.

صحيفة “الحياة” اللندنية ذكرت في وقت سابق السبت أن فريق ترامب، الذي يترأسه كبير مستشاريه جاريد كوشنر، قال لعباس خلال لقاء عُقد في رام الله إن إقناع إسرائيل بوقف البناء الإستيطاني لا يمكن أن يكون شرطا مسبقا لإستئناف محادثات السلام وبأن البناء سيتواصل.

والتقى كوشنر، وهو صهر ترامب أيضا، إلى جانب مبعوث السلام جيسون غرينبلات ونائبة مستشار الأمن القومي للشؤون الإستراتيجية دينا باول، بعباس الخميس في إطار رحلة إلى المنطقة تهدف إلى البحث عن سبل في محاولة لاسئتناف محادثات السلام، التي وصفها ترامب بنفسه بأنها “أولية عليا” لإدارته.

القناة 10 ذكرت ليلة السبت أن الفلسطينيين من جهتهم وضحوا للأمريكيين بأنهم لا يعتزمون وقف دفعاتهم للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. ولكن مصادر أمريكية نفت هذا التقرير أيضا، وقالت إنه لم تتم مناقشة هذه المسألة.

متظاهر فلسطيني يحرق رسمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع احذية على رأسه خلال احتجاج ضد الوفد الأمريكي الذي يترأسه كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر ومن المقرر أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، 24 أغسطس، 2017. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

متظاهر فلسطيني يحرق رسمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع احذية على رأسه خلال احتجاج ضد الوفد الأمريكي الذي يترأسه كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر ومن المقرر أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، 24 أغسطس، 2017. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

لأسابيع، أعرب مسؤولون فلسطينيون عن تشاؤمهم من جهود السلام الأمريكية، وسعى عباس بحسب تقارير إلى الحصول على التزام أمريكي بتأييد حل الدولتين.

على الرغم من أن متحدث باسم الخارجية الأمريكية رفض الاعلان عن تأييد حل الدولتين قبل يوم من عقد اللقاءات، قائلا إن ذلك سيؤدي إلى “تحيز” في الدور الأمريكي في محاولة الإدارة التوسط لحل الصراع، إلا أن عباس أعرب عن ثقته بالمسؤولين الأمريكيين في التصريحات التي أدلى بها بعد الاجتماع.

وأعرب عباس عن تفاؤله من إمكانية التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل بمساعدة الجهود “المخلصة” من إدارة ترامب.

من اليسار إلى اليمين: السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون ديرمر، ومبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، ونائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي دينا باول، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان. (Amos Ben Gershom/GPO)

من اليسار إلى اليمين: السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون ديرمر، ومبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، ونائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي دينا باول، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان. (Amos Ben Gershom/GPO)

وقال عباس “نحن نؤكد أن هذا الوفد يعمل من أجل السلام، ونحن نعمل معه من أجل الوصول قريبا لما سماه الرئيس ترامب صفقة سلام”

وفي تصريحاته التي نقلتها وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية للأنباء، لم يذكر كوشنير حل الدولتين، وتحدث فقط بشكل عام جدا حول السلام في المستقبل.

وقال كوشنر إن “الرئيس ترامب متفائل جدا، ويأمل بمستقبل أفضل للشعب الفلسطيني والشعب الاسرائيلي”، وأضاف “نأمل أن يستطيعوا العمل معا والعيش معا لسنوات عديدة وأن يحظوا بحياة أفضل بكثير”.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد المحادثات في رام الله “عقدت السلطة الفلسطينية والوفد الأمريكي اجتماعا مثمرا ركز على كيفية البدء بمحادثات سلام إسرائيلية-فلسطينية جوهرية. وافق الطرفان على مواصلة المحادثات التي تقودها الولايات المتحدة باعتبارها أفضل طريقة للتوصل إلى اتفاق سلام شامل”.

صورة تم التقاطها في 24 أغسطس، 2017 في مدينة رام الله في الضفة الغربية تظهر متظاهر فلسطيني يحملون رسما لكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر إلى جانب شعارات أخرى احتجاجا على وصول الوفد الأمريكي الذي يرأسه كوشنر إلى المدينة للاجتماع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

صورة تم التقاطها في 24 أغسطس، 2017 في مدينة رام الله في الضفة الغربية تظهر متظاهر فلسطيني يحملون رسما لكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر إلى جانب شعارات أخرى احتجاجا على وصول الوفد الأمريكي الذي يرأسه كوشنر إلى المدينة للاجتماع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

ووصل الوفد إلى إسرائيل بعد إجرائه عدد من اللقاءات مع قادة آخرين في الشرق الأوسط حول هذه المسألة، بما في ذلك في مصر والسعودية والأردن.

قبل الاجتماع مع عباس الخميس، التقى الوفد بنتنياهو في تل أبيب، حيث قال كوشنر لرئيس الوزراء إن ترامب “ملتزم جدا” بالمساعدة في التوصل الى اتفاق سلام.

وقال كوشنر أيضا إن “العلاقة بين إسرائيل وأمريكا أقوى من أي وقت مضى ونحن نشكر رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو حقا على قيادته وشراكته”.

ورد نتنياهو بالقول إنه يعتقد بأن السلام مع الفلسطينيين “في متناولنا”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.