اعلنت وزارة الخارجية الامريكية يوم الثلاثاء انها تعرض جائزة 5 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي الى القبض على نائب قائد حماس السياسي صالح العاروري وقائدين رفيعين في حزب الله.

وفي بيان صدر في وزارة الخارجية في واشنطن، قال مساعد وزير الخارجية الامريكي للأمن الدبلوماسي مايك ايفانوفـ أن واشنطن تعرض “مكافآت مالية تصل قيمة كل منها إلى خمسة ملايين دولار، لمن يزوّدها بمعلومات تساعدها في التعرّف إلى هوية – أو تحديد مكان وجود – أيّ من ثلاثة أشخاص تسعى لاعتقالهم وهم القياديان في حزب الله خليل يوسف محمود حرب وهيثم علي الطبطبائي والقيادي في حركة حماس صالح العاروري”.

والعرض جزء من برنامج “جوائز من أجل العدالة” التابع للوزارة، والذي قدم اكثر من 150 مليون دولار الى اكثر من 100 متعاونين منذ تأسيسه عام 1984.

وقال ايفانوف إن العاروري “جمد اموالا ووجه علميات عسكرية لحماس في الضفة الغربية ارتبطت بعدة هجمات ارهابية وعمليات خطف. في عام 2014، أكد العاروري على مسؤولية حماس باختطاف وقتل ثلاثة فتية إسرائيليين في الضفة الغربية في 12 يونيو، بمن فيهم المواطن الامريكي الإسرائيلي نفتالي فرنكل”.

والمراهقين الآخرين كانا ايال يفراح وجلعاد شائر.

صورة اصدرتها وزارة الخارجية الامريكية تعلن عن تقديم جوائز بقيمة 5 مليون دولار مقابل معلومات حول كل من صالح العاروري (حماس)، خليل يوسف محمود حرب وهيثم الطبطبائي (حزب الله)، 13 نوفمبر 2018 (US State Department)

وقال ايفانوف إن “وزارة الخزانة الامريكية اعتبرت العاروري ارهابي عالمي في سبتمبر 2015”.

وتطرق بعدها الى المسؤولين في حزب الله اللذين ينضما الى عاروري في قائمة الاشخاص الذين تسعى الحكومة الامريكية القبض عليهم.

“خليل يوسف محمود حرب مستشار مقرب من حسن نصر الله”، قائد حزب الله، وكان “منسق التنظيم العسكري الرئيسي مع المنظمات الارهابية الفلسطينية. حرب قاد واشرف على عمليات عسكرية لبنانية في اراضي فلسطينية وعدة دول اخرى في انحاء الرشق الاوسط. اعتبرت وزارة الخزانة الامريكية حرب ارهابي عالمي في اغسطس 2013″، قال ايفانوف.

ويعتقد أن حرب اشرف على هجمات مرتبطة بحزب الله في الضفة الغربية، وتتهمه السعودية بالمساعدة في قيادة نشاطات حزب الله في اليمن دعما للمتمردين الحوثيين هناك.

ووصف ايفانوف هيثم علي الطبطبائي في المقابل بـ”قائد عسكري لبناني مركزي في حزب الله، قاد قوات حزب الله الخاصة في كل من سوريا واليمن. وزارة الخارجية الامريكية اعتبرت الطبطبائي ارهابي عالمي في اكتوبر 2016”.

وتعهد المسؤول الامريكي بالحفاظ على سرية اي معلومات يتم توصيلها عبر موقع او بريد الكتروني “الجوائز من اجل العدالة”، او الى سفارات او قنصليات امريكية في انحاء العالم.

وأتت ملاحظات ايفانوف للصحافة في وزارة الخارجية ساعات بعد اعلان السفير الأميركي المتجوّل ومنسّق جهود مكافحة الإرهاب ناثان سيلز للصحافيين ان نجل حسن نصر الله، جواد نصر الله، وتنظيم “كتائب المجاهدين” الفلسطيني المدعوم من إيران سيدرجون على قائمة “الارهاب العالمي”، وسيتم تجميد املاكهم وفرض عقوبات اخرى ضدهم وضد من يعمل معهم او يتواصل معهم.

ساهمت وكالة فرانس برس في اعداد هذا التقرير.