فيينا- طالبت الولايات المتحدة الاثنين بارسال مراقبين من منظمة الامن والتعاون في اوروبا “فورا” الى اوكرانيا.

وهذا الاعلان الذي ترافق مع انتقاد حاد جدا من روسيا، تم خلال اجتماع خاص في فيينا لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

وقال السفير الاميركي دانيال باير امام زملائه ان الهدف من هذه المهمة هو محاولة “تأمين حماية حقوق الاقليات” و”الحرص على احترام وحدة وسلامة اراضي” اوكرانيا.

وكان الحلف الاطلسي طلب الاحد ارسال مراقبين دوليين الى اوكرانيا لحل الازمة سلميا.

وكرر السفير الاميركي الاثنين وبتعابير اقسى، الانتقادات التي وجهتها واشنطن الى موسكو. وعدد ما لا يقل عن ستة اتفاقات ومعاهدات دولية انتهكتها “روسيا بتحركاتها في اوكرانيا وضد اوكرانيا”، كما تقول الولايات المتحدة.

وشدد على القول ان “الواجبات والالتزامات التي ينتهكها مباشرة الاتحاد الروسي” “هي بالتحديد تلك التي غالبا ما سمعناهم يدلون بشأنها بتصريحات حازمة تطالب باحترامها”.

وسيزور وزير الخارجية الاميركي جون كيري كييف الثلاثاء للاعراب عن دعمه النظام الاوكراني الجديد في مواجهة “احتلال” روسيا لشبه جزيرة القرم، وهو تصرف تنوي واشنطن فرض عقوبات على موسكو بسببه.

وقد الغيت اجتماعات اقتصادية ورحلة لوفد روسي الى واشنطن لمناقشة مسائل تتعلق بالطاقة. وتم ايضا تعليق اجتماع للتعاون العسكري.

والاسوأ هو ابلاغ روسيا انها يمكن ان تخسر مقعدها في نادي الثمانية الكبار للدول العظمى.