تحالف بقيادة الولايات المتحدة ينفذ ضربات جوية ضد مواقع جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا يوم الثلاثاء، فضلا عن مجموعة استهدافه الدولة الإسلامية.

قال مسؤولون أميركيون, في نفس الوقت قامت الطائرات الأمريكية بإجراءات احادية الجانب ضد جماعة خراسان المبهمة المؤلفة من أعضاء سابقين في تنظيم القاعدة لاحباط هجوم ارهابي مخطط.

قالت القيادة المركزية الامريكية, شنت الطائرات الحربية الأمريكية ثماني غارات جوية ‘لتعطيل هجوم وشيك متآمر علسه ضد الولايات المتحدة والمصالح الغربية’ من خلال شبكة من ‘قدامى المحاربين المخضرمين لتنظيم القاعدة’ – المعرفة أحيانا باسم مجموعة خراسان – التي أنشأت ملاذا في سوريا . لم تقدم اي تفاصيل عن التآمر.

قالت القيادة المركزية أن عملية القصف المنفصلة نفذت فقط بواسطة طائرات أمريكية ووقعت غربي مدينة حلب السورية. لقد قالت انها تضمنت أهداف معسكرات تدريب، منشأة لانتاج المتفجرات والذخائر، ومبنى اتصالات ومنشآت للقيادة والسيطرة.

كانت الضربات جزءا من حملة عسكرية موسعة التي صرح بها الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل نحو أسبوعين, من أجل تعطيل وتدمير مجموعة الدولة الإسلامية الارهابية.

في حين حددت الولايات المتحدة جبهة النصرة كمجموعة إرهابية، ركزت واشنطن معظم جهودها على مكافحة الدولة الإسلامية، التي ذبح مقاتليها الآلاف من الناس، وقطعوا رؤوس غربيين – من بينهم صحفيين أمريكيين – وسيطروا على مساحات كبيرة من سوريا وشمال وغرب العراق.

ضربات التحالف ضد النصرة تصيب منطقة بمحافظة حلب الغربية، مسفرة عن مقتل 15 شخص على الاقل – ثمانية مدنيين وسبعة مسلحين من النصرة، وفقا للمرصد البريطاني في سوريا لحقوق الإنسان.

المجموعة هي احدى الجماعات المتمردة التي سيطرت مؤخرا على مناطق محاذية للحدود الإسرائيلية، مما ادى الى اضطرار قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة على الفرار ورفع حدة التوتر في مرتفعات الجولان.

حاربت النصرة ضد الدولة الاسلامية في أجزاء من سوريا، واشتبكت أيضا إلى جانب متمردين معتدلين وإسلاميين ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

على الرغم من أن أوباما تجنب نشر قوات مشاة أمريكية على الأرض، ضربات التحالف في سوريا تشير إلى زيادة كبيرة في تورط امريكا العسكري في الشرق الأوسط.

تم تنفيذ الضربات الجوية ضد أهداف الدولة الإسلامية في مدينة الرقة ومناطق أخرى في شرق سوريا بواسطة مزيج من الطائرات المأهولة – طائرات مقاتلة وقاذفات قنابل – بالإضافة إلى صواريخ كروز توماهوك وطائرات بدون طيار.

قالت القيادة المركزية في بيان مكتوب لها يذكر تفاصيل العملية, القصف الجوي الذي بدأ حوالي الساعة 8:30 مساءا بتوقيت شرق الولايات المتحدة, وفق ما ذكر مسؤولون، نفذت من قبل الولايات المتحدة, البحرين, قطر, السعودية, الأردن والإمارات العربية المتحدة. قالت ان الدول العربية الخمس الشريكة ‘شاركت او دعمت ‘الضربات الجوية ضد أهداف الدولة الإسلامية. لم تحدد اكثر من ذلك.

قالت القيادة المركزية، أطلقت الولايات المتحدة 47 صاروخ من نوع توماهوك كروز من على متن حاملات الطائرات يو اس اس ارلي بيرك ويو اس اس فيليبين سي، التي تعمل من المياه الدولية في البحر الأحمر وشمال الخليج الفارسي. كما شاركت طائرات سلاح الجو الأميركي والبحرية والمشاة البحرية المقاتلة وطائرات بدون طيار وقاذفات في القتال.

قالت وزارة الخارجية السورية, أبلغت الولايات المتحدة مبعوث سوريا لدى الامم المتحدة ان ‘الضربات ستستهدف جماعة داعش الإرهابية في الرقة.’ في إشارة إلى مجموعة الدولة الإسلامية.

أعلن البيت الابيض عن الضربات الجوية ساعات قبل سفر أوباما إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث من المتوقع أن يقوم بتأمين ائتلافه مع الدول العربية في الحرب ضد الدولة الإسلامية.