قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد إن إدارته “مستعدة لأي شيء” فيما يتعلق بكوريا الشمالية. “نحن مستعدون للغاية بصورة لا يمكنكم تخيلها”، كما قال لقناة “فوكس نيوز” وأضاف “ستفاجأون من مدى استعدادنا، إذا لزم الأمر”.

تصريحاته جاءت وسط تقارير تحدثت عن استعدادات يجريها سلاح الجو الأمريكي لتجهيز قاذفات B-52 الإستراتيجية بأسلحة نووية لأول مرة منذ الحرب الباردة ووضعها في حالة تأهب مستمرة.

بحسب تقرير في موقع “ديفنس ون” الأحد، جاءت هذه الخطوة كرد على التطورات الأخيرة، بما في ذلك بناء كوريا الشمالية لترسانتها النووية والحرب الكلامية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري كيم جونغ أون، وتعزيز قدرات الجيش الروسي تحت قيادة الرئيس فلاديمير بوتين.

وقال الجنرال ديفيد غولدفين، رئيس أركان سلاح الجو الأمريكي، للموقع الإخباري خلال جولة في قواعد سلاح الجو الأمريكي المجهزة لحرب نووية، “هذه خطوة أخرى لضمان استعدادنا”.

وقال “لا أنظر إلى ذلك كتخطيط لحدث محدد، ولكن أكثر كتخطيط لواقع الوضع العالمي الذي نجد أنفسنا فيه وكيفية ضمان جاهزيتنا للمضي قدما”.

 الجنرال ديفيد غولدفين، رئيس أركان سلاح الجو الامريكي.(Public Domain/USAF)

الجنرال ديفيد غولدفين، رئيس أركان سلاح الجو الامريكي.(Public Domain/USAF)

وتابع غولدفين “إن العالم هو مكان خطير ولدينا أشخاص يتحدثون صراحة عن استخدام أسلحة نووية”، وأضاف “لم يعد العالم ثنائي القطبين حيث فيه نحن والإتحاد السوفييتي فقط. لدينا لاعبين آخرين أصحاب قدرات نووية. هذا هو الوقت الأكثر أهمية لضمان أن نقوم بالمهمة بالشكل الصحيح”.

على الأقل واحدة من بين أربعة طائرات E-4B المجهزة لمقاومة الحرارة المنبعثة من الانفجارات النووية والتي تعمل كمركز قيادة محمول، وتُعرف باسم “طائرة يوم القيامة”، تتواجد دائما في حال تأهب قصوى لمدة 24 ساعة.

في حرب كلامية متصاعدة في الشهر الماضي، وصف الرئيس ترامب زعيم كوريا الشمالية ب”الرجل الصاروخ” وبأنه واحد من بين “مجموعة من المجرمين”. وهدد أيضا ب”التدمير التام” للبلد الآسيوي وتحدث عن “الهدوء ما قبل العاصفة” رافضا توضيح تصريحاته. في واحدة من التغريدات الكثيرة له حول الموضوع، نشر ترامب “سمعت للتو وزير خارجية كوريا الشمالية يتحدث في الأمم المتحدة. إذا كان يعبّر عن أفكار رجل الصاروخ الصغير، فهي لن تكون موجودة لوقت طويل”.

من جهته، وصف كيم جونغ أون ترامب ب”الرجل المسعور في البيت الأبيض” وب”المختل عقليا” وحذر من أنه سيجعل الرئيس الأمريكي “يدفع الثمن غاليا” لتهديده بتدمير بلاده.

وزير خارجية كوريا الشمالية وصف تهديد ترامب بتدمير بلاده بأنه “صوت كلب ينبح”. وقال ري يونغ هو للصحافيين بأن ما اعتبره “إعلان حرب” من قبل ترامب يعطي كوريا الشمالية “كامل الحق” بموجب ميثاق الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات مضادة، “بما في ذلك الحق في إسقاط القاذفات الأمريكية الإستراتيجية حتى [لو] لم تكن داخل الحدود الجوية لبلادنا”.

وقال غولدفين – رئيس أركان سلاح الجو الأمريكي – ومسؤولي دفاع آخرين إنه لم يتم إصدار أي أمر محدد، ولكن سلاح الجو أراد أن يكون على استعداد في حال صدور أمر. القرار النهائي يعود للجنرال جون هايتن، رئيس القيادة الإستراتيجية الأمريكية، المسؤولة عن القوات النووية للجيش الأمريكي، أو الجنرال لوري روبنسون، رئيس القيادة الشمالية الأمريكية، المسؤولة عن الدفاع عن أمريكا الشمالية، بحسب موقع “ديفنس ون”.

في إطار الإستعدادات، من المخطط أن يتم بناء حظائر تخزين لصواريخ كروز نووية جديدة يتم تطويرها في القواعد التي تضم قاذفات نووية، بحسب التقرير.

وجاء في التقرير أنه يتم ترميم إحدى هذه القواعد، وهو مبنى قديم نامت فيه طواقم B-52 خلال الحرب الباردة، ووضع أسرة فيه لأكثر من 100 جندي.

وقال غولدفين “وظيفتنا هي الخيارات”، مضيفا “نحن نقدم أفضل النصائح والخيارات العسكرية للقائد العام ووزير الدفاع”.

ولم تحمل قاذفات B-52 أسلحة نووية منذ الحرب الباردة.