ابلغ نائب الرئيس الاميركي مايك بنس رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم ان ادارته ترغب في “انطلاقة جديدة” للعلاقات بين انقرة وواشنطن، بحسب ما اوردت وسيلة اعلام تركية الاحد.

وقالت قناة “ان تي في” ان بنس قال اثناء لقائه يلديريم السبت على هامش مؤتمر الامن في ميونيخ، ان الولايات المتحدة ترغب في تطوير العلاقات مع تركيا.

من جانبه قال يلديريم ان تسليم الداعية التركي فتح الله غولن الذي يقيم في الولايات المتحدة “سيفتح صفحة جديدة” في علاقات البلدين، بحسب القناة التركية.

وجاء في بيان للبيت الابيض ان بنس جدد خلال اجتماعه بيلديريم تاكيد التزام الولايات المتحدة تجاه تركيا باعتبارها شريكا استراتيجيا وحليفا ضمن الحلف الاطلسي.

واضاف البيان “ان المسؤولين بحثا ايضا سبل تسريع جهودنا المشتركة لدحر” تنظيم الدولة الاسلامية.

واضافت القناة التركية ان المسؤولين بحثا كيفية التوصل الى حل دائم يتيح انهاء النزاع في سوريا.

وافادت صحيفة “حرييت” التركية السبت ان انقرة قدمت للولايات المتحدة خطتي معركة تستثنيان المقاتلين الاكراد السوريين لطرد الجهاديين من الرقة.

وتصف انقرة التي تشن عملية عسكرية داخل الاراضي السورية، المجموعات الكردية السورية المدعومة من واشنطن في حربها على المتطرفين الاسلاميين، بانها “ارهابية”.

وحذر رئيس الوزراء التركي السبت من انه في حال اختارت واشنطن الاعتماد على المجموعات المسلحة الكردية السورية، فان ذلك “سيطرح مشكلة جدية في علاقاتنا مع الولايات المتحدة”.