انتقدت الولايات المتحدة بشدة الاثنين قرار اسرائيل بناء الف وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، مؤكدة ان مثل هذا العمل “يتعارض” مع جهود السلام التي تبذل في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جينيفر بساكي التي اعربت عن “قلقها الشديد” حيال القرار الاسرائيلي، “ما زلنا على موقفنا الواضح للغاية: نعتبر انشطة الاستيطان غير مشروعة ونعارض دون لبس اي قرار احادي يسيء الى مستقبل القدس”.

واضافت ان “المسؤولين الاسرائيليين اكدوا انهم سيسلكون طريقا يؤدي الى حل الدولتين، لكن هذا النوع من العمل سيكون متعارضا مع جهود السلام”.

وتدين واشنطن بصورة منهجية بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية او القدس الشرقية. لكن التنبيهات الاميركية لم تتبعها ابدا اي عقوبات وتبقى اسرائيل الحليفة الاقرب للولايات المتحدة.

وقالت بساكي ايضا ان “علاقاتنا ثابتة”. واضافت “احيانا لا نتفق مع اعمال الحكومة الاسرائيلية وخصوصا حول مسالة المستوطنات”.

وتابعت “نعبر عن اعتراضاتنا لكن ذلك لا يعني اننا لا نقيم علاقة قوية وممتازة متواصلة”.

واعلنت اسرائيل الاثنين تسريع الخطط لبناء الف وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية ما زاد من تفاقم الاجواء المتوترة اصلا في محيط الشطر الفلسطيني من المدينة التي ضمتها اسرائيل.

ويريد الفلسطينيون ان يجعلوا من القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية التي يطمحون اليها.