قال مسؤول كبير في البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الأردن ومصر والمغرب سيشاركون في الورشة الاقتصادية القريبة في البحرين التي ترعاها الولايات المتحدة.

وينهي هذا التصريح أسبوعين من عدم اليقين بشأن مشاركة الأردن ومصر، البلدان العربيان الوحيدان في الشرق الأوسط اللذان تربطهما علاقات دبلوماسية بإسرائيل، في المؤتمر، وقد يمهد الطريق أمام دعوة إسرائيل إلى المؤتمر أيضا.

وقال المسؤول الأمريكي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لتايمز أوف إسرائيل إن “المغرب والأردن ومصر أبلغونا بأنهم سيحضرون”.

في منتصف شهر مايو أعلنت الإدارة الأمريكية والبحرين عن استضافة ورشة عمل اقتصادية في العاصمة البحرينية المنامة في 25 و26 يونيو تهدف إلى “تسهيل النقاشات حول رؤية وإطار طموح وقابل للتطبيق لمستقبل زاهر للشعب الفلسطيني والمنطقة”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن اللقاء سيناقش الجزء الاقتصادي من خطة الإدارة الأمريكية لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وهي خطة تم تأجيل الكشف عنها بسبب عدم الاستقرار السياسي في إسرائيل.

وتحاول الولايات المتحدة حشد الدعم للمؤتمر، الذي تعرض لانتقادات بسبب قيامه بوضع القضايا الاقتصادية كما يبدو قبل التوصل إلى حل سياسي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأعلن الفلسطينيون رفضهم للمؤتمر بشدة، وقال رئيس السلطة الفلسطينية إن القيادة الفلسطينية التي تتخذ من رام الله مقرا لها لن تحضر المؤتمر ولن توافق على نتائجه.

صورة لأفق مدينة المنامة، البحرين (CC-BY Jayson De Leon/Wikimedia Commons)

وقال عباس في أواخر مايو “كل من يريد حل القضية الفلسطينية عليه البدء بالقضية السياسية، وبعد ذلك القضية السياسية وعندها يمكنه الحديث عن أوهام المليارات التي يقولون إنها ستُقدم [لنا]”.

في شهر مايو أعلنت كل من الإمارات والسعودية وقطر مشاركتها في المؤتمر في المنامة.

وأفادت تقارير أن إسرائيل لم تتلقى دعوة لحضور المؤتمر حتى الآن. بحسب تقرير إسرائيلي هذا الأسبوع، أراد المسؤولون الأمريكيون حشد مشاركة عربية كافية، بالأخص مشاركة مصر والأردن، قبل توجيه الدعوة لإسرائيل. في حال دُعيت، سيكون وزير المالية موشيه كحلون هو ممثل القدس في المؤتمر.

ونُقل عن المستشار الكبير للبيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاريد كوشنر، وهو أحد مهندسي خطة السلام الأمريكية، قوله لصحيفة “القدس” الفلسطينية في وقت سابق الثلاثاء إن مصر والأردن والمغرب سيشاركون في المؤتمر.

في وقت سابق الثلاثاء قال الملك الأردني عبد الله أن على الأردن حضور الورشة الاقتصادية في المنامة، بحسب ما نقلته وكالة “عمون” الإخبارية الأردنية.

بحسب وكالة عمون الإخبارية، “اشار جلالته الى ضرورة وجود الأردن في المؤتمرات الدولية حول القضية الفلسطينية، سواء كان مؤتمر البحرين او غيره حتى نستمع ونبقى على معرفة بما يجري ولا نكون خارج الغرفة”، من دون إسناد هذه التعليقات إلى مصدر مسمى أو غير مسمى.

وأدلى عبد الله بهذه التصريحات خلال اجتماع مع وزراء سابقين وشخصيات سياسية وإعلامية، بحسب عمون.

ولم يصدر تعليق فوري عن القاهرة والرباط.