اقفلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية رسميا الثلاثاء الملف المتعلق بالبعد العسكري السابق للبرنامج النووي الايراني، وهي خطوة حاسمة تزيل عقبة رئيسية للبدء بتنفيذ الاتفاق النووي المبرم في تموز/يوليو كما افادت مصادر دبلوماسية.

ووافق مجلس حكام الوكالة الذرية التي تضم 35 بلدا على قرار جاء فيه ان تحقيق الوكالة اجري “وفق الجدول الزمني المتفق عليه” ما “ينهي النظر في هذا الموضوع” من قبل الوكالة.

وهذه الخطوة نصت عليها خارطة الطريق التي اعتمدت في تموز/يوليو في اطار المفاوضات لاغلاق الملف النووي الايراني.

وكانت ايران حذرت انه اذا لم يتم اغلاق هذا الملف، فانها لن تطبق بنودا رئيسية من الاتفاق النووي الذي ابرمته مع القوى الكبرى الست لخفض نشاطاتها النووية مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وتراقب الوكالة الدولية برنامج ايران النووي، ومن المقرر ان تزداد عمليات التفتيش التي تقوم بها بموجب اتفاق تموز/يوليو الذي انهى التوتر بين طهران والغرب الذي يعود تاريخه الى العام 2002.