دعا وزير الشؤون الإستراتيجية غلعاد إردان يوم الأربعاء الإسرائيليين إلى مقاطعة “إير بي إن بي” في ضوء قرار الشركة عدم السماح بوضع إعلانات لشقق في المستوطنات الإسرائيلية.

وقال إردان إن “القرار مريع في نفاقه وشائن في تمييزه ويأتي بنتائج عكسية في آثاره”.

وقال لجمهور في المؤتمر الدبلوماسي الذي تنظمه صحيفة “جيروزاليم بوست” متحدثا بالإنجليزية “تعمل Airbnb في 191 دولة، فيها عشرات المناطق المتنازع عليها. ومع ذلك لم تقرر Airbnb إزالة قوائم الممتلكات في أي منها. فقط في إسرائيل”.

وأضاف إردان أن إسرائيل تدرس “مسارات تحرك عديدة” ضد Airbnb.

وتابع قائلا: “من جهة سنحاول أن نشرح للشركة السبب في أن قرارها مضلل ومضر. في الوقت نفسه، سنبحث سبلا أخرى للعمل أيضا”.

منزل في شمال الضفة الغربية متاح للإيجار على موقع Airbnb.
(Samaria Tourism)

وقال إردان إنه سيطلب من المسؤولين الأمريكيين استخدام القوانين ضد التمييز وضد المقاطعة القائمة ضد الشركة، وأضاف “لا ينبغي على الولايات وموظفيها التعامل مع شركات تميز ضد إسرائيل”.

وأضاف: “سندرس أيضا ما إذا كان هذا القرار يشكل تمييزا ضد الأصل القومي تماشيا مع القوانين في فرنسا ومواقع أخرى”.

وتابع قائلا: “بإمكان المواطنين الإسرائيليين التفكير في رفع دعاوى قضائية بموجب قانون مكافحة حركة BDS (حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات)”، مؤكدا على أنه سيقوم بالدفع بتشريع في الكنيست لـ”التسهيل على الأفراد في مقاضاة منظمات BDS”.

وأضاف: “كل من يدعمون إسرائيل ويعارضون المقاطعات التمييزية عليهم التوقف عن استخدام Airbnb والتحول إلى خدمات أخرى”.

ويشغل إردان أيضا منصب وزير الشؤون الإستراتيجية، الذي تشمل مهامه محاربة حركة BDS.

وقال إن “BDS والإرهاب هما وجهان لعملة واحدة. كلاهما يرفض حق الشعب اليهودي بوطن قومي. كلاهما ينشران التحريض الذي يهدف إلى تشوية سمعة الدولة اليهودية. وكلاها يبرران العنف ضد المدنيين الإسرائيليين باعتباره مقاومة شرعية”.

بيان Airbnb أشار يوم الإثنين إلى إزالة 200 إعلان في الضفة الغربية، بعد أن خلصت الشركة إلى “أن (المنطقة) في جوهر النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقالت الشركة إن قرارها إزالة الإعلانات جاء بعد أن قضت “وقتا طويلا” في استشارة خبراء في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. وقالت Airbnb إن عليها، كرائدة في مجالها، “أخذ التأثير الذي لدينا بالحسبان والتصرف بمسؤولية”.

الإعلان جاء قبل يوم من قيام منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية بنشر تقرير يفصل أنشطة الشركة في المستوطنات الإسرائيلية.