مع استمرار أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التنفيذي لتجميد دخول اللاجئين ومنع تأشيرات الدخول لمسافرين من سبع دول ذات اغلبية اسلامية بإثارة الجدل في الولايات المتحدة، اوروبا والشرق الأوسط، يتجنب الوزراء الإسرائيليون الحديث عن الخطوة.

وبينما قدم عدد من اعضاء الحكومة اسباب لتجنب التعليق على المسألة، أو اسباب شعورهم أنه من غير الملائم، اما رفض جميع الوزراء الـ -22 او لم يستجيبوا على طلبات للتعليق من قبل تايمز اوف اسرائيل.

ورفض الرئيس رؤوفن ريفلين، المعروف بمواقفه الشاملة للعرب في اسرائيل وعبارته المتكررة، “نحن لا نخوض الحرب مع الإسلام”، أيضا التعليق.

وبإستثناء تغريدة من رئيسة حزب (ميرتس) اليساري وبيان قصير من رئيس القائمة العربية المشتركة، لم يكن هناك اي رد من رؤساء احزاب المعارضة. وقاموا ايضا برفض طلبات تايمز اوف اسرائيل للتعليق.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع مذكرة أمر تنفيذي لوضع استراتيجية تهدف إلى هزيمة تنظيم ’الدولة الإسلامية’ في سوريا والعراق في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، 28 يناير، 2017، في العاصمة واشنطن. ( AFP PHOTO / MANDEL NGAN)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع مذكرة أمر تنفيذي لوضع استراتيجية تهدف إلى هزيمة تنظيم ’الدولة الإسلامية’ في سوريا والعراق في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، 28 يناير، 2017، في العاصمة واشنطن. ( AFP PHOTO / MANDEL NGAN)

بالمقابل، واجه اعلان ترامب، الذي صدر يوم السبت، ادانات فورية من قادة العالم، مع انتقاد رؤساء، ورؤساء وزراء وسياسيون رفيعون من بريطانيا، فرنسا، المانيا، كندا، تركيا، إيران وعدة دول أخرى للمبادرة.

ومع تجاهله الأمر التنفيذي لوقف وصول اللاجئين وحظر تأشيرات الدخول لمسافرين من إيران، العراق، ليبيا، الصومال، السودان، سوريا واليمن، اشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بنداء ترامب لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، قائلا أن سياج اسرائيل على الحدود المصرية نجح بعرقلة الهجرة غير القانونية.

“الرئيس ترامب على حق. أنا بنيت جدار على دول حدود اسرائيل الجنوبية. لقد أوقف الهجرة غير القانونية. نجاح عظيم. فكرة عظيمة”، كتب نتنياهو بتغريدة مساء السبت.