توقفي، بريتني سبيرز – أنت لم تعد الشيء الوحيد في تل أبيب لجذب الإثارة دون رادع والتشجيع الذي لا يعرف الخجل.

يوم الاربعاء تجمع الاف الاسرائيليين الهنود فى المدينة لاستقبال رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودي ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فى ترحيب مبهج لأول رئيس وزراء من وطنهم لزيارة الدولة اليهودية.

كانت هناك فساتين ساري هندية ملونة بألوان زاهية مع الجينز والقمصان – وليس الكثير من الكيباهات واللباس الديني – في حدث يوم الأربعاء، والذي بدأ مع العديد من عروض الرقص البوليوودية وحفل موسيقي.

في زاوية الغرفة، تم وضع قطعتين كرتونيتين بحجم 10 اقدام للتصوير مع مودي من قبل المراهقين والبالغين المطالبون بصور السلفي. وقد لوحظت الأعلام الهندية والإسرائيلية بشدة من قبل المشاركين، ولقي كل عمل تصفيقا شديدا عندما عرضت لافتات الدولتين على خشبة المسرح معا.

خارج القاعة، حثت لوحة المستخدمين على تحميل تطبيق خاص للهاتف المحمول والذي تم انشائه للزيارة من أجل “التواصل مع رئيس الوزراء كما لم يحدث من قبل”.

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

قالت نعومي يعقوب التي هاجرت الى اسرائيل من الهند في مطلع السبعينيات من القرن الماضي، ان الزيارة “تشعرها بالقشعريرة”، وهي واحدة من المجتمع الهندي اليهودي الذي يضم حوالي 100 الف يهودي هندي يعيشون في البلاد. بالنسبة للجالية اليهودية في اسرائيل، قالت “ان اجتماعا من هذا القبيل لم يكن مثله منذ 45 عاما”.

وقالت صديقتها تال شولاميث، وهي الآن من سكان بئر يعقوب في وسط إسرائيل: “نحن نحب الهند، لأننا ولدنا هناك ووالدينا هناك. إن الامر عاطفي جدا.”

أغنية حب لإسرائيل

تولى سوكويندر سينغ، وهو مغني بوليوود للأغنية الحائزة على جائزة الأوسكار “جاي هو” في فيلم “الفقير المليونير”، الغناء على المسرح قبل وصول القائدين.

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

مع ترجمة الكلمات إلى العبرية ووضعها على الشاشة، غني سينغ الذي ظهر بلباس مسرف ببراعة أيضا أغنية حب هندية لإسرائيل، بعنوان “الهند + إسرائيل = الحب”.

“أغني أغنية حب للسلام
هذه الهند تعرف الحب: لا توجد
اختلافات بين الناس
نحن نحب الناس من قلبنا
نحن نعرفهم كأصدقاء جيدين
والجميع يفهم هذا – أننا نعطي الحب
أنا مباركة أنني من الهند
قادم إلى إسرائيل، من أجل بركة من إسرائيل
نحن لا نؤمن بالحرب، نحن نؤمن بالحب
في عاداتنا هناك درس واحد – احترام الآخرين
نحن نؤمن بالله
نشعر بالله
ونحن نؤمن بأن الله في كل عنصر من عناصر الطبيعة
أنا فخور بأن أقول إن الله خلقني في الهند
التي تؤمن بالسلام
انا من الهند
وأغني من كل قلبي لإسرائيل “

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

هنود اسرائيليون يحتفلون في حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الى البلاد، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

في وقت لاحق غنى سينغ “جاي هو” إلى الحشد السعيد، ماسكا الأعلام الهندية والإسرائيلية في يديه.

“الهند!” قال صارخا، في وقت صرخ الحشد وهتف في فرحة واضحة.

“إسرائيل!” هتف بصوت عال، وتلقى رد فعل مماثل.

“الهند!”

لكن أوج فرحة الحشد الطبيعية كانت محجوزة للحظة وصول مودي ونيتانياهو على خشبة المسرح حيث كان التصفيق على مستوى حفل أوسكار والوقوف لمدة دقيقتين متتاليتين. القادة – مودي بالرداء أزرق وبيج، ونتنياهو بربطة عنق زرقاء – شبكوا أيديهم ورفعوها للترحيب بانتصار.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع نظيره الهندي ناريندا مودي خلال حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع نظيره الهندي ناريندا مودي خلال حدث بمناسبة مرور 25 عام على العلاقات بين اسرائيل والهند، في مركز المؤتمرات في تل ابيب، 5 يوليو 2017 (Tomer Neuberg/Flash90)

“هل تحبون الهند؟” سأل نتنياهو الحشد مبتسما، ليؤدي لتصفيق قوي, حركات تأييد متحمسة, وهتافات ثائرة.

“هل تحبون إسرائيل؟”، أضاف، ليتلقى ردا متحمسا بنفس القدر.

اشاد نتانياهو بالعلاقات الثنائية القوية بين البلدين منذ 25 عاما، قائلا “اننا نتذكر دائما ان هناك جسرا بشريا بيننا. نحن معجبون بكم، ونحن نحترمكم، ونحن نحبكم. ”

بعد خطاب نتنياهو, ألقى مودي خطابا طويلا باللغة الهندية إلى الحضور الذي كان معظمه من المهاجرين الهنود.

وأضاف: “للمرة الاولى منذ 70 عاما يحصل رئيس الوزراء الهندي على فرصة لزيارة اسرائيل”، كتب مكتبه على تويتر باللغة الانجليزية في نفس الوقت. “هذه مسألة فرح”.

بالنسبة للمجتمع الهندي في إسرائيل، كانت كذلك بالتأكيد.