ذكرت وسائل إعلام هندية الإثنين إن وزارة الدفاع في البلاد ألغت صفقة بقيمة 500 مليون دولار لشراء صواريخ مضادة للدبابات من مصنع الأسلحة الإسرائيلي “رفائيل” من أجل تطوير الصواريخ محليا.

ردا على التقارير، قالت شركة “رفائيل للأنظمة الدفاعية المتقدمة” أنه  لم “يتم إبلاغها رسميا بأي تغييرات” في العقد.

وتم التوقيع على الصفقة لشراء صواريخ موجهة مضادة للدبابات من طراز “سبايك” في عام 2014. وعلى الرغم من أن بعض جوانب الصفقة لا تزال قيد التفاوض، فلقد بدأت “رفائيل للأنظمة الدفاعية المتقدمة” بالإستعدادت لتسليم الصواريخ، وقامت بفتح منشأة انتاج محلية في الهند في شهر أغسطس مع شريكها المحلي، عملاق الصناعة الهندي “مجموعة كالياني”.

بحسب صحيفة “إنديان إكسبرس”، فلقد تم إلغاء الصفقة بهدف حماية “منظمة البحث والتطوير الدفاعي” الحكومية، التي تعمل على تطوير نسختها الخاصة من الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات.

مقدمة صاروخ SPIKE LR II الذي تنتجه شركة ’رفائيل’. (Courtesy)

وقالت مصادر عسكرية هندية للموقع الإخباري إن “منظمة البحث والتطوير الدفاعي” قامت بانتاج بضعة أنواع من الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات وهي “واثقة” من قدرتها على انتاج صاروخ في نفس مستوى “سبايك” الإسرائيلي.

وورد أن الجيش الهندي، الذي يستخدم في الوقت الحالي صواريخ مضادة للدبابات ذات جودة أقل غير قادرة على العمل بصورة جيدة في ساعات الليل، أعرب عن مخاوفه من أن يؤثر قرار إلغاء صفقة شراء صواريخ “سبايك” سلبا على جاهزيته، وأن هناك “ضرورة عملياتية ملحة ” للصاروخ الإسرائيلي.

متحدث بإسم “رفائيل” قال إن الشركة مستمرة في جهودها كالمعتاد، ما دامت لم تتلقى تعليمات رسمية بخلاف ذلك.

وقالت “رفائيل” في بيان لها إن “صاروخ سبايك، المستخدم في 26 بلدا، تم اختياره من قبل الهند بعد عملية مطولة، تم خلالها فحص المنظومة التي نجحت في أداء دورها في مجموعة واسعة من السيناريوهات”.

وأشارت الشركة أيضا إلى أنها تعمل مع “مجموعة كالياني” بهدف ضمان أن يكون انتاج صاروخ “سبايك” مطابقا لمتطلبات الحكومة من خلال “صناعته في الهند”.

ووُصفت الصفقة التي بلغت قيمتها نحو نصف مليار دولار بأنها علامة بارزة في العلاقات الإسرائيلية الهندية.

من اليمين، رئيس ’مجموعة كايلاني’ الهندية، بابا كايلاني، والرئيس التنفيذي لشركة ’رفائيل’، يوآف هار إيفن، والسفير الإسرائيلي لدى الهند، دانييل كارمون، في حفل افتاح مصنع لإنتاج صواريخ رفائيل مضادة للدبابات من طراز ’سبايك’ في 3 أغسطس، 2017. (Rafael Advanced Defense Systems)

خلال حفل تدشين المصنع، قال الرئيس التنفيذي ل”رفائيل”، الميجر جنرال (احتياط) يوآف هار إيفن إن المصنع “هو تعبير آخر عن التعاون الوثيق بين إسرائيل والهند بشكل عام وعن كون رفائيل حليفا إستراتيجيا للهند بشكل خاص”.

وجاءت افتتاح مصنع انتاج الصواريخ في شهر أغسطس بعد أسابيع من زيارة قام بها إلى إسرائيل رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي – وهي أول زيارة رسمية من هذا النوع.

في وقت سابق من الشهر، شارك سلاح الجو الهندي وقوات خاصة هندية في مناورة “العلم الأزرق” الجوية الإسرائيلية، في ما اعتُبر مؤشرا على تعزيز العلاقات بين نيودلهي والقدس. في شهر يونيو، قبل شهر من زيارة مودي، ساعدت الهند  في رعاية معرض الدفاع الإسرائيلي الشهير في تل أبيب.

وفي شهر مايو، رست ثلاث سفن تابعة للبحرية الهندية في حيفا في زيارة رسمية، احتفالا بمرور 25 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.